ندوة  ثورة الثامن من آذار ثورة الجماهير المتجددة

أقام فرع الحسكة للحزب فكرية بمناسبة الذكرى الرابعة والخمسين لقيام ثورة الثامن من آذار المجيدة  بحضور الرفيق سليمان الناصر أمين فرع الحسكة للحزب  والرفاق أعضاء قيادة فرع الحزب وحشد كبير ملأ  قاعة الشهيد حنا عطالله في مقر فرع الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي.

تناول  الرفيق ممدوح العماش في المحور الأول  مفهوم الثورة وتعريفها وسمات ثورة آذار التي سميت ثورة العمال والفلاحين والثورة البيضاء التي لم يراق فيها أي قطرة دم واحدة حيث شكلت  ثورة الثامن من آذار نقلة نوعية في تاريخ سورية الحديث ورسخت بناء وطنياً شامخاً وارتكز على فكر الحزب وفلسفته الوطنية والقومية .

واستعرض الرفيق ممدوح عماش الأدوار التمهيدية الأولى لقيام ثورة آذار وصولا إلى ثورة البعث في  العراق قبل شهر  من قيام ثورة الحزب في سورية ,ودور القائد المؤسس فيها .

بدوره تساءل الرفيق غسان الحمود في المحور الثاني في عدة أسئلة في مقارنة بين  ثورة الثامن من آذار وما يجري اليوم والتي أسموها زيفاً بالثورة وأطلق على منفذيها بالثوار . فكيف  لقطري  ان يقود فكرا تحرريا ديموقراطياً؟

وكيف لثوار  الربيع العربي أن يقوموا برفع العلم الاسرائيلي؟ وكيف لهم ان يبيعوا كرامتهم  ويحاصروا ديرالزور  ويمنعوا الحليب والدواء عن أطفالها وقطع المياه  وضرب المؤسسات والمنشآت النفطية ؟

ويتابع الرفيق الحمود بأن إجاباتنا هي: كيف لا نؤمن بثورة آذار المجيدة  وهي التي بنت مؤسسات الدولة وأرست دعائمها وأرست الاقتصاد المتين. فكان التعليم المجاني  والصحة المجانية والرغيف المدعوم والتوازن الاستراتيجي مع الكيان الصهيوني ودعم الجيش العقائدي  الذي  كان الدعامة الأولى لصمود سورية في  أصعب الظروف.

البعث ميديا ||  الحسكة – عبدالرحمن السيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات