وزير التربية يتفقد واقع الامتحانات في عدد من المدارس

توجه اليوم  ما يزيد عن  أربعة ملايين تلميذ وطالب من مرحلتي التعليم الأساسي والثانوي إلى امتحانات الفصل الدراسي الأول.

وفي هذا المجال تفقد وزير التربية الدكتور هزوان الوز واقع امتحانات مادة الرياضيات للشهادة الثانوية في عدد من مدارس دمشق، والتي تجري موحدة على مستوى القطر.

وبحسب مصدر في الوزارة وجه وزير التربية خلال لقائه الأطر التربوية والتدريسية إلى ضرورة توفير أجواء مناسبة ومريحة للطلاب تتناسب وظروفهم وأوضاعهم، لأداء امتحاناتهم وصولاً إلى المستوى المطلوب.

واستمع منهم إلى الصعوبات التي تعترضهم، وآلية تفاعل الطلاب مع المناهج الجديدة، وآثارها في خلق أجواء التنافس بينهم، مؤكداً الحرص على توخي العدالة والموضوعية تحقيقاً لمبدأ تكافؤ الفرص بين الجميع، مشيداً بأهمية دور الموجهين التربويين والاختصاصيين في متابعة التحضير للعملية الامتحانية مع الأطر الإدارية والتدريسية، مذكّراً  أنهم  بعملهم هذا يبنون مستقبل أمة بكاملها، ولاسيما عندما يوجهون طلابهم إلى أهمية المواظبة على الدراسة، في ظل الحرب الكونية التي تشهدها سورية، وأنهم بأداء هذه الامتحانات الفصلية والتي هي جزء هام للتحضير لامتحانات الشهادات العامة يبنون دراستهم تدريجياً.

كما بين الوز أن التفوق والنجاح لا يتجزأ عند الطلاب، ويبدأ منذ بداية العام الدراسي وينتهي بانتهائه، لافتاً إلى أن امتحان اليوم يأتي بهدف تدريب الطلاب على النماذج المطورة بعد أن تم تعميمها على المدارس لاطلاع الأبناء الطلاب على أسلوب وضع الأسئلة في امتحان الشهادة الثانوية العامة.

كما استمع إلى بعض الطلاب والطالبات حول مستوى الأسئلة وشموليتها للمنهاج، ودقتها ووضوحها، وتناسبها مع الوقت المخصص للإجابة عنها.

وقال وزير التربية: أبناؤنا اليوم وعلى مساحة الوطن، يتقدمون إلى امتحانات موحدة في مادة الرياضيات، تتويجاً للخطوات التي وضعتها الوزارة لتطوير مناهج هذه المادة، إنهم يرسخون من مقاعدهم صمود الوطن، ويؤكدون التشبث بالحياة، هؤلاء الأبناء هم صوت أمتهم، الصوت الصاعد من كل بقعة من أرض سورية الحبيبة، من كل بيت، صوت كل سوري يعيش في سورية وتعيش فيه.

وأضاف: إن العملية التربوية والتعليمية مستمرة ولن يستطيع أحد أن يثنينا عن متابعة عزيمتنا لأننا في وزارة التربية حريصون على عدم ضياع مستقبل أي طالب، موضحاً أنه تم تأهيل 18 مدرسة حلقة أولى وثانية من مرحلة التعليم الأساسي في الأحياء الشرقية من محافظة حلب، حيث استقطبت 4200  طالب.

ويجري العمل على تأهيل عدد من المدارس ليصل إلى 50 مدرسة مع نهاية شهر أيار، مؤكداً أن الامتحان الموحد لمادة الرياضيات قد تم اليوم في  44 ثانوية في حلب، إضافة إلى مناطق “السفيرة، ونبل، والريف الجنوبي”، وستبقى مدارسنا بعزيمة زملائنا وإصرار أبنائنا صروحاً للمعرفة والعلم وزرع المحبة، والخير، والعدل.

البعث ميديا- خاص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات