2.5 مليار دولار مساعدات للأردن.. هل قبلت عمان بصفقة القرن؟؟

 

صدر بيان ختامي عن القمة الرباعية، التي انعقدت في مدينة مكة المكرمة، وأعلن فيه عن تقديم حزمة من المساعدات الاقتصادية للأردن، يصل إجمالي مبالغها 2.5 مليار دولار.

وتتمثل الحزمة الاقتصادية في:

1 – وديعة في البنك المركزي الأردني.

2 – ضمانات للبنك الدولي لمصلحة الأردن.

3 – دعم سنوي لميزانية الحكومة الأردنية لمدة خمس سنوات.

4 – تمويل من صناديق التنمية لمشاريع إنمائية.

وكان الأردن شهد، خلال الأيام الماضية، احتجاجات شعبية في العاصمة عمان ومحافظات أخرى ضد مشروع قانون ضريبة الدخل، الذي ينص على زيادة الاقتطاعات الضريبية من دخل المواطنين.

وبحسب مراقبين فإن ثمة من يضغط اقتصاديا على الأردن من الخارج، عبر قطع المساعدات التي يعتمد عليها اقتصاد البلاد بشكل أساسي، وكما بات متداولا على نطاق واسع فهناك من يبتز الأردن لأسباب سياسية تتعلق برفضها صفقة القرن والترتيبات الأميركية بشأن القدس.

ما دفع بالبعض إلى أن يتساءل، هل تقديم تلك المساعدات اشترط قبول الأردن بصفقة القرن؟؟؟، وهذا الأمر تداوله نشطاء أردنيين على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اتهم البعض النظام السعودي بدفع الأردن مرة أخرى إلى مستنقع الاضطرابات، والتظاهر بمساعدتها بهدف الضغط على المملكة لإجبارها على القبول بصفقة القرن، التي تسعى إليها مع الولايات المتحدة وكيان الاحتلال، فيما رأى آخرون بأن المساعدات ما هي إلا مجرد وسلة للابتزاز فقط ومن الممكن أن لا يتم تطبيقها على غرار سابقاتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

لا تعليقات