خامنئي: ولاء بعض الدول للصهيونية دليل ضعفها.. باكبور الإرهاب سيطول الدول التي تدعمه

أكد قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي خامنئي “إن القرائن والأدلة تشير إلى أن المجموعات الإرهابية هي من استفادت من استخدام السلاح الكيميائي في سورية ورغم هذا سمعنا جميعا اتهام الرئيس الأمريكي وبعض المسؤولين الأمريكيين الحكومة السورية باستعماله” لافتا إلى أن المسؤولين الأمريكيين يكررون مقولة أن الكيميائي خط أحمر في حين يكون مجازا عندما يستخدمونه في حروبهم.

وفيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني شدد خامنئي على ضرورة الحفاظ على حقوق الشعب الإيراني وخاصة في المجال النووي داعيا المفاوضين الإيرانيين للالتزام بـ “الخطوط الحمراء” والتمسك بحقوق الشعب الإيراني.

ورأى خامنئي أن ولاء بعض الدول وعلى رأسها الأوروبية للرأسمالية الصهيونية دليل ضعفها مؤكدا أن الكيان الصهيوني محكوم بالزوال لأنه فرض بالقوة وأسسه ضعيفة.

 العميد باكبور: الإرهاب سيطول الدول التي تشجعه وتدعمه

وأكد قائد القوات البرية للحرس الثوري الإيراني العميد محمد باكبور في تصريح لوكالة ارنا اليوم “أن أجهزة الاستخبارات الأجنبية لبعض الدول من خارج المنطقة

وبعض الدول الإقليمية تدعم المجموعات الإرهابية” محذرا من أن “الإرهاب سيطول الدول التي تشجعه وتدعمه”.

وقال العميد باكبور إن “قوات الحرس ستواجه وبكل قواها هذه المجموعات الإرهابية” مشيرا إلى مواجهة الحرس الثوري للمجموعات الإرهابية وحادثة سراوان والتي أدت إلى استشهاد عدد من قوات حرس الحدود الإيراني.

وأشار باكبور الى أن المجموعات الإرهابية تتغذي من خارج البلاد مؤكدا أن المجاميع الإرهابية لا مكان ولا قاعدة لها في الداخل.

وقال قائد القوات البرية للحرس الثوري إن “مهربي المخدرات في المنطقة وراء عملية اغتيال المدعي العام في مدينة زابل “موسي نوري قلعه نو” وإن الأشخاص المعتقلين لا علاقة لهم بالمجموعات الإرهابية والأشرار المعروفين بتلك المنطقة وإنما هم من عصابات تهريب المخدرات”.

وقتل قلعه نو يوم الأربعاء الماضي في عملية إرهابية حينما كان في طريقه إلى مقر عمله.

يذكر أن الاعتداء الذي ارتكبته عصابات ما يسمي /جيش العدل/ الإرهابية ضد حرس الحدود الإيرانية في منطقة سراوان بمحافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق في 25 تشرين الأول أسفرت عن سقوط 14 شهيدا من قوات حرس الحدود.

البعث  ميديا  –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.