التكفيريون يستهدفون خطيب الجامع الكبير في جيرود

في إطار استهداف المجموعات الإرهابية علماء الدين الإسلامي أطلق إرهابيون النار على الشيخ حسين القادري خطيب الجامع الكبير في جيرود بريف دمشق ما أدى إلى إصابته بجروح ونقله لأحد المشافي في دمشق لتلقي العلاج.

وقام وزير الاوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد اليوم بزيارة الشيخ القادري في المشفى واطمأن على صحته متمنيا له الشفاء العاجل مؤكدا أن استهداف الإرهابيين للمساجد والكنائس ودور العبادة وقيامهم بالاعتداء على علماء الدين الإسلامي ورجال الدين المسيحي دليل جديد على فكرهم الظلامي الوهابي التكفيري.

وأشار الوزير السيد إلى أن الشيخ القادري كان يقوم بواجبه الديني في إرشاد الناس وبيان الحقيقة مؤكدا أن رصاصات الغدر والإرهاب التي أصابته وأصابت الكثيرين من السوريين لن تثنيهم عن الدفاع عن وطنهم.

ولفت وزير الأوقاف إلى أن المؤامرة التي تستهدف سورية تستهدف الوطن بكل مكوناته وفئاته وخاصة القطاع الديني “لأن العلماء ومنذ بداية المؤامرة نطقوا كلمة الحق وقالوا لا للتكفير والإرهاب والتطرف فوجه التكفيريون رصاصاتهم ونار غدرهم إليهم وفي مقدمتهم الشهيد العلامة الدكتور محمد سعيد رمضان البوطي وغيره من العلماء الذين سقطوا دفاعا عن الإسلام والحق والوطن”.

البعث ميديا –  سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.