مظاهرات غضب تعم درنة شرق ليبيا ضد الجماعات التكفيرية

خرجت في مدينة درنة شرق ليبيا مساء اليوم مظاهرات غضب ضد الجماعات التكفيرية المسلحة التي تسيطر على المدينة.

ووفقا لمصادر محلية التي قالت أن المتظاهرين أغلقوا الشوارع الرئيسية منددين بغياب الدولة ومؤسساتها ومطالبين بدخول الجيش والشرطة ووقف الاغتيالات والتفجيرات المستمرة بالمدينة.

وأشارت المصادر إلى أن حشود المتظاهرين الذين خرجوا اليوم وللمرة الرابعة خلال أسبوع في درنة تعكس مدى الاحتقان الذي وصلت إليه هذه المدينة التي يقول أهلها بأنها محتلة من جماعات مسلحة ومتطرفة.

من جهة أخرى اختطف مجهولون اليوم مدير المصرف التجاري بمنطقة وأبارى جنوب ليبيا عمر عبدالله واقتادوه إلى جهة غير معروفة.

وقال مصدر أمني بالمنطقة فى تصريح «إن عبدالله اقتيد من قبل مجهولين لجهة غير معروفة ولم ترد أى معلومات عنه حتى الآن»

وتعانى معظم المدن الليبية منذ الغزو الأطلسي للبلاد عام 2011 حالة من الانفلات الامنى والانتشار العشوائي للسلاح والمسلحين مع ضعف واضح في اداء السلطات الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.