هدوء حذر يسود طرابلس.. «حزب الله» ينفى تواجد عناصره في جبل محسن

قالت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام أن هدوء حذر ساد صباح اليوم الاثنين محاور الاشتباكات التقليدية في مدينة طرابلس شمال لبنان مع سماع أصوات طلقات نارية متقطعة بين الحين والآخر.

وذكرت الوكالة أن حركة السير شبه مشلولة ومعظم المحال التجارية والمدارس والجامعات لم تفتح أبوابها كالمعتاد.

وفي ذات السياق، نفى “حزب الله” الادعاءات بوجود خبراء وعناصر عسكرية للحزب في جبل محسن في طرابلس، معتبراً أن هذه الادعاءات المغرضة الباطلة التي لاتستند إلى أي أساس أو دليل هي محاولة يائسة من البعض لإعطاء ما يجري في طرابلس من أحداث أمنية مؤسفة أبعاداً أخرى لتضليل الرأي العام عن حقيقة ما يجري في المدينة.

ودعا حزب الله في بيان له إلى «تغليب منطق الحكمة والعقل وإفساح المجال أمام القوى الأمنية وأجهزة الدولة للقيام بواجباتها في حماية المواطنين وأرزاقهم وحفظ أمنهم»، مؤكداً أن «الحل السياسي المدعوم من الجميع هو الذي ينهي هذا النزيف القاتل في المدينة ويعيد الأمن والسلام إلى ربوعها ويوقف العصابات الإجرامية عن التمادي في اعتداءاتها بحق المدينة وأهلها ».

وكانت الليلة الماضية شهدت أعنف الاشتباكات على المحاور بالأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية مع إطلاق قذائف هاون استهدفت المناطق الآمنة في المدينة ما أدى إلى سقوط تسعة قتلى ونحو 50 جريحاً بينهم شهيد من الجيش اللبناني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.