مقتل أخطر قيادي تكفيري إرهابي في سيناء

 أعلن المتحدث باسم القوات المسلحة المصرية العقيد أركان أحمد محمد علي الاثنين 9  كانون الأول، أن عناصر الجيش الثاني الميداني تمكنت من القضاء على إبراهيم محمد فريج الشهير بـ “أبو صهيب”، أحد أخطر القيادات التكفيرية في شمال سيناء.

وأكد علي في بيان، أنه تم وضع كمين على أحد الطرق المؤدية إلى قرية التومة جنوب الشيخ زويد بغرض استهداف “أبو صهيب” الذي ينتمي إلى جماعة أنصار بيت المقدس وسبق له الاشتراك في هجمات على كمائن القوات المسلحة والشرطة.

وأوضح أن القيادي التكفيري “أبو صهيب” سقط بعد تبادل إطلاق النار مع قوات الجيش الثاني، خلال تحركه على دراجة نارية وخلفه شخص آخر، مما أدى إلى مقتله.

وأشار إلى أنه تم إلقاء القبض على مسعد حمدان سالم، االذي كان خلف “أبو صهيب” على الدراجة وبحوزته بندقية آلية، موضحا أنه سيتم عرض المتهم على جهات التحقيق.

من جهة أخرى تمكنت القوات المسلحة المصرية من إحباط محاولة اثنين من المسلحين تفجير سيارة ميكروباص على طريق فرعي على ساحل مدينة الشيخ زويد في سيناء عصر الأحد 8  كانون الأول.

ونقل موقع “اليوم السابع” عن مصدر عسكري أن التحقيقات الأولية في الحادث أظهرت نية مجموعة من الانتحاريين استهداف عناصر الجيش بالشيخ زويد بكميات كبيرة من المتفجرات.

 وقال المصدر إن شخصين يستقلان سيارة ميكروباص مرا على أحد الكمائن الأمنية بالشيخ زويد، ورفضا التوقف والامتثال لأوامر ضابط الكمين المسؤول عن عمليات التفتيش وقاما بكسر الكمين.

 إثر ذلك أطلق عناصر الجيش النار على الميكروباص، ما أدى إلى تفجير كميات كبيرة من مادة “تي إن تي” بداخله. وأوضح المصدر أن كمية المواد المتفجرة داخل الميكروباص قد تصل إلى أكثر من نصف طن، وكانت موجهة ضد عناصر تأمين معسكر الزهور لإحداث أكبر قدر من الخسائر في الأرواح.

البعث ميديا – وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.