في أول حفل لها..«ندى» تعزف للرحابنة

تحية موسيقية أنشدتها أوركسترا ندى بقيادة الفنان حسام الدين بريمو كاستهلال موسيقي لافت افتتحت الفرقة به حفلها الغنائي أمس على مسرح الدراما في دار الأوبرا السورية أعقبته بأدائها للفقرة الأولى من برنامج الأمسية التي قدمتها بعنوان مرحباً يا صباح لتتضمن هذه الفقرة أربع أغنيات للأخوين الرحباني هي بكتب اسمك يا حبيبي..ضحك اللوز..ليل وأوضه منسية..فتحهن عليي.

وتميز برنامج الفرقة بتنويع عالي المستوى بين الأصوات الغنائية المميزة في أدائها للعديد من القوالب الغنائية واللحنية الطربية وبين قدرة ندى على تقديم جملة موسيقية نظيفة وذات انسجام عال بين عازفيها لتتابع الأوركسترا برنامجها بمقطوعة لحظات من تأليف الفنان عدنان فتح الله مناغمة بين آلات غربية كالكمان والكونترباص والإيقاع والفيولا والبيانو والأكورديون والتشيلو جنباً إلى جنب مع آلات شرقية كالعود والقانون والناي.

وأغنت ندى أمسيتها المميزة بفقرة في المقهى التي ضمت أكثر من أغنية بصوت كل من رانيا شلهوب وشادي وسوف وكارمن توكمه جي وبلال الجندي حيث أدى هؤلاء بحرفية أغنيات رحبانية كان أبرزها .. قديش كان فيه ناس..أنا لحبيبي..لمين الهديه..يا جسراً خشبيا..لاعب الريشة ليتبدى فيها قدرة المغنيين والمغنيات الشباب في ملامسة ذائقة جمهور دار الأوبرا الذي تفاعل بقوة مع الأداء الجماعي اللافت للفرقة.

كما قدمت أوركسترا ندى مقطوعة موسيقية بعنوان تحميل عجم من مؤلفات الفنان كمال سكيكر برع فيها هذا الفنان في أداء جمل لحنية صعبة للغاية أعقبتها الفرقة بفقرة حملت عنوان سهرة الخميس تضمنت ثلاث أغنيات من ألحان محمد عبد الوهاب كان أولها أغنية فكروني وأغنية أمل حياتي من كلمات أحمد شفيق كامل لتختم الفرقة السورية بأغنية أغداً ألقاك حيث برعت ندى في صياغة الجمل الطربية ذات النهج الموسيقي المصري مستعينةً بخبرة عازفيها ومغنيها وقدرة الفنان حسام الدين بريمو على توزيع موسيقي أعطى مساحة لكل آلة ولكل صوت لتقديم نفسه على مسرح الدراما.

وقال الفنان حسام الدين بريمو على الإعلان الخاص بالحفل .. تركت ألحان القرن العشرين لدينا نحن أبناوءه آثاراً عميقة غادرناها وما غادرتنا فكل محاولاتنا للالتحاق بغيرها كانت تنتهي بحنيننا إليها والعودة إلى دفء ذلك الزمن الجميل.

ورافقت ندى جوقات لونا للغناء الجماعي منذ التأسيس بتشكيلات متعددة حسب طبيعة الحفل لما يقارب مئة حفل حيث تضم في صفوفها عشرات العازفين على الآلات الشرقية والغربية وهذا هو حفلها الأول مستقلةً عن جوقات لونا للغناء الجماعي إذ حملت ندى اسمها في تشرين الأول 2008. يذكر أن الفنان حسام الدين بريمو درس وتخرج من المعهد العالي للموسيقا بدمشق عام 1997 بدرجة امتياز وباختصاصي الغناء الكلاسيكي على يد الأستاذة غالينا خالدييفا والعزف على آلة الأوبوا على يد الأستاذ فاغيف بابا ييف حيث عزف هذا الفنان مع الأستاذ صلحي الوادي ضمن الفرقة السيمفونية الوطنية وأوركسترا الحجرة ليتولى بعدها رئاسة قسم الغناء وقسم الحجرة ووكالة المعهد العالي للموسيقا بدمشق ويشغل رئاسة قسم الكورال في المعهد حيث درب العديد من الجوقات منها../كورال أطفال المعهد العالي للموسيقا..جوقة دار مار أفرام السرياني..جوقة فرقة زنوبيا..جوقة أوركسترا زرياب..كما شارك في العديد من المؤتمرات والمهرجانات وورشات العمل في مصر والأردن واليونان وأستراليا والبرازيل والمانيا.

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.