صحيفة أمريكية: NSA تستغل الإعلانات الالكترونية للقرصنة

كشفت وثائق استخباراتية مسربة أن وكالة الأمن القومي الأمريكية تستغل آليات نشر الإعلانات في الانترنت لتحديد أهدافها وشن هجمات قرصنة ضدها.

ونشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالا جاء فيه أن ملفا سربه الموظف السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن يحتوي على عرض للصور يكشف أن الاستخبارات الأميركية تستغل آلية واحدة على الأقل من آليات “كوكيز” (cookies) التي تساعد شركات الدعاية عبر الانترنت في متابعة مستخدم الشبكة عبر الصفحات الالكترونية لتقدم له إعلانات تتناسب مع محتوى هذه الصفحات.

وتشير وثائق داخلية لوكالة الأمن القومي الأميركية إلى أن الوكالة وشريكها البريطاني مؤسسة الاتصالات استخدمتا تلك الآليات لتحديد الأشخاص المستهدفين وشن هجمات قرصنة على حواسيبهم.

كما تبيّن شرائح العرض الذي سربه سنودن، أن الاستخبارات استخدمت قبل كل شيء كوكي خاص بخدمات “غوغل” معروف بـ “PREF” وهو سجل خاص تمنحه “غوغل” لكل مستخدم يدخل خدماتها الخاصة، مثل “البحث” أو “الخرائط”.

وتشير”واشنطن بوست” إلى أن العديد من التطبيقات التي يتم تشغيلها على “أي فون” و”أندرويد”، تسمح لجهة أخرى بمتابعة تلك الأجهزة، دون إبلاغ المستخدم بذلك بشكل واضح.

كما تستخدم الوكالة معلومات تجارية يتم جمعها عبر العالم، وذلك لمتابعة الهواتف المحمولة التي تراقبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.