أنباء عن هروب الفار سليم إدريس من تركيا إلى قطر

أوردت وسائل إعلام غربية خبرا مفاده أن العميل الفار سليم إدريس المعروف إعلاميا بأن “رئيس أركان” ما يسمى “الجيش الحر” اضطر للهروب إلى الدوحة عاصمة مشيخة قطر.

وأوضح مسؤولون أمريكيون في تصريح لصحيفة “وول ستريت جورنال” أن إدريس هرب أولا إلى تركيا ثم وصل إلى الدوحة الأحد الماضي، في تأكيد لما ذكرته مجموعة “الجبهة الإسلامية” الإرهابية التي تتصارع مع كل من تنظيمي “داعش” والحر” الإرهابيين للاستيلاء على الأوكار والسلاح والمال.

وكان ضباط في ما يسمى “المجلس العسكري للجيش الحر” اتهم “الجبهة الإسلامية” بتنفيذ “انقلاب كامل” ضد هيئة الأركان برئاسة ادريس بدعم من بعض الدول الاقليمية، مؤكدا أن “مستودعات الأركان باتت جدرانا خاوية بعد احتلالها وسرقة كل محتوياتها وصولا إلى مكتب إدريس نفسه” من قبل عناصر الجبهة.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.