الأم اغنيس: راهبات دير مارتقلا مختطفات ولسن محتجزات

 

شددت رئيسة فريق المركز الكاثوليكي للاعلام الأم اغنيس مريم الصليب على أن راهبات دير مارتقلا اللواتي اختطفن من قبل العصابات التكفيرية الإرهابية المسلحة من معلولا مختطفات ولسن محتجزات.

وقالت الأم اغنيس في تصريح إذاعي: “إن شريط الفيديو الذي بث وتظهر فيه الراهبات يشكل بحد ذاته فضيحة إعلامية وإن هناك دائما قنوات تلفزيونية مغرضة تكون إلى جانب مثل هذه العمليات”.

وأضافت “إن هذا ضد المهنة وضد حقوق الإنسان وأستغرب ألا يرفع أحد الصوت ليطلب من هكذا وسائل إعلام الكف عن تحريض الإجرام والخطف” مشيرة إلى أن الراهبات كن مجبرات على الكلام بهذه الطريقة وأكبر برهان على أنهن مرغمات هو إختفاء الصليب عن صدورهن”.

كما لفتت الأم أغنيس إلى أن هناك تهجيرا ممنهجا للمسيحيين في سورية من بلدهم ومسقط رأسهم لأن هناك قرى لم تكن تأخذ موقفا من الحرب العدوانية على سورية وتم اجتياحها، كاشفة عن أن الموضوع بات عالميا وهناك برنامج ممنهج وإرادة مخفية بغطاء عالمي وخارجي لمحو آثار الحضارات القديمة في المنطقة لأمور دنيئة.

وكانت مجموعة إرهابية مسلحة هاجمت أوائل هذا الشهر دير مار تقلا في معلولا بريف دمشق واحتجزت رئيسة الدير لاجيا سياف وعددا من الراهبات اللواتي يعملن في الدير والميتم التابع له وقامت بارتكاب أعمال قتل وتخريب في المدينة.

وقد وجه بابا الفاتيكان فرانسيس نداء من أجل إطلاق سراح الراهبات ومن أجل كل الأشخاص الذين اختطفوا فى سورية.

البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.