قبيلة تعيش خارج الحضارة في استراليا

اكتشفت شرطة ولاية ويلز الاسترالية الجنوبية الجديدة، قبيلة وسط الصحراء تبعد أكثرمن 40 كيلومتراً عن أقرب نقطة مأهولة،  ويعيش قرابة 40 شخصاً من الكبار والصغار في هذه القبيلة في منازل بدائية وسقائف وخيم دون أي مرافق صحية.

ويتسكع في هذا الموقع أطفال مصابون بتشوهات جسدية مختلفة وبقصور في التطور العقلي.

ووجدت الشرطة أجسام بعض الصغار مكسوة بالجرب والقرح، كما شُخصت حالات الحول والخلل في جهاز النطق لدى بعضهم فيما بعد.

وانتهك سكان المستوطنة كل القواعد الصحية انتهاكاً مطلقاً، كما وجد كنغر نائماً في فراش للأطفال.

وتبين أن هؤلاء الأستراليين العائشين في عزلة عن الحضارة، كانوا يمارسون الجنس فيما بينهم بغض النظر عن درجة صلة القرابة، طيلة حياة أجيال عدة، حيث يحتذى الأطفال بمثال آبائهم .

ولم يعرف المراهقون والأطفال الذين انتشلهم من المستوطنة موظفو القطاع الاجتماعي المحلي القراءة والكتابة، وكذلك لم يعرفوا ممارسة حتى الإجراءات الصحية البدائية، كما أصيب أغلبهم بفقدان جزئي للسمع أو البصر.

وتم نقل 12 طفلاً من الأطفال المكتشفين في الصحراء إلى عائلات تبنتهم، وذلك بعد تغيير معطياتهم المدنية الشخصية ، وأكدت السلطات المحلية أنهه لم يسبق لها مصادفة شيء شبيه بهذه الحالة الإنسانية الصادمة.

البعث ميديا – وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.