واشنطن تتجسس على جماعات الإغاثة ووزراء النفط

ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن تسريبات جديدة لوثائق سرية تابعة لوكالة الأمن القومي الأمريكى، كشفت عن أكثر من 1000 جهة كانوا هدفا لتجسس الاستخبارات الأمريكية والبريطانية خلال السنوات الأخيرة الماضية.

وأشارت الصحيفة الأمريكية، في تقرير على موقعها الإلكتروني، السبت، إلى أن عمليات التجسس هذه شملت مكتبا لرئيس وزراء الاحتلال الصهيوني ورؤساء منظمات إغاثة دولية وشركات نفط أجنبية ومسؤول في الاتحاد الأوروبي، شارك في معارك مكافحة الاحتكار مع شركات التكنولوجيا الأمريكية.

وقالت: “في حين ظهرت أسماء بعض القادة السياسيين والدبلوماسيين، من قبل كأهداف، فإن الكشف عن تلك الوثائق الجديدة يوفر صورة أكثر شمولا حول الجواسيس الأمريكان والبريطانيين الذين يجتاحون أكثر من 60 بلدا في العالم”.

ووفقا للوثائق فإن مقرات اتصالات الحكومة البريطانية تعمل بشكل وثيق مع وكالة الأمن القومي الأمريكية لمراقبة اتصالات كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي، وأحيانا أفراد من عائلاتهم، وكذلك مدراء في الأمم المتحدة ومديري برامج الإغاثة، ومسئولين يشرفون على وزراء النفط والمالية في بلدان أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.