انتقاد أوروبي لحملة أردوغان الشرسة على القضاء والشرطة

في إطار فضيحة الفساد التي هزت حكومة حزب العدالة والتنمية التركية خلال الأسابيع الماضية انتقد زعماء الاتحاد الأوروبي رجب طيب أردوغان بسبب حملته الشرسة على القضاء والشرطة في تركيا الأمر الذي أفسد علاقات حكومته بالاتحاد.

وذكرت رويترز أن زعماء الاتحاد الأوروبي انتقدوا أردوغان بشكل حاد بسبب حملته على القضاء والشرطة التي روعت المستثمرين وأبلغوه ببواعث قلقهم وذلك خلال أول زيارة يقوم بها إلى بروكسل منذ خمس سنوات.

من جهته قال رئيس المجلس الأوروبي هيرمان فان رومبوي للصحفيين في العاصمة البلجيكية الليلة الماضية إنه “من المهم عدم التراجع عن الانجازات وضمان تمكن القضاء من العمل دون تمييز أو أفضلية”.

وأثار مشروع قانون أعده حزب العدالة والتنمية لزيادة سيطرة حكومة أردوغان على تعيين القضاة والمدعين القلق بوجه خاص في بروكسل.

وأدت الحملة التي طالت القضاء والشرطة إلى تضرر علاقات حكومة أردوغان مع الاتحاد الأوروبي في الوقت الذي بدا فيه أن مساعي تركيا المتعثرة للانضمام إلى عضوية الاتحاد تكتسب قوة دافعة.

بدوره قال رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه مانويل باروزو في مؤتمر صحفي مشترك مع أردوغان إن “احترام حكم القانون واستقلال القضاء مبدآن أساسيان من مبادئ الديمقراطية وشرطان لازمان لعضوية الاتحاد الأوروبي”.

وتابع باروزو “نحن نعتقد أنه يجب أن تتسم حلول المشاكل أيا كانت نوعيتها باحترام مبدئي لحكم القانون والفصل بين السلطات”.

وعمد أرودغان في مسعى منه إلى تخفيف حدة فضيحة الفساد التي طالت حكومته إلى فصل المئات من ضباط الشرطة من عملهم أو نقلهم إلى أعمال أخرى كما عمد إلى تشديد القيود على المحاكم التركية من أجل مواجهة تحقيق في الفساد هز حكومته.

 

البعث ميديا – سانا

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.