موقف صارم للوفد السوري في وجه محاولات عرقلة جنيف2

اجتمع وفد الجمهورية العربية السورية برئاسة وزير الخارجية والمغتربين وليد المعلم بالمبعوث الأممي الأخضر الإبراهيمي منذ قليل اليوم الجمعة في جنيف، بعد أن عطل ما يسمى “الائتلاف” الاجتماع الذي كان من المفترض أن يعقد اليوم.

وقبيل الاجتماع، أكد وزير الإعلام عمران الزعبي نائب رئيس الوفد: “إن الوفد السوري موجود في جنيف لأنه أراد أن يدافع عن بلده وشعبه والمهم أن تدور عجلة نقاش جدي ليس فيها أوهام”.

وأضاف الزعبي: “نحن مصرون على نجاح المسار السياسي وليس لدينا نوايا لتعقيده”، وتابع: “لدينا توجيهات واضحة من السيد الرئيس بشار الأسد للعمل بكل جدية لإنجاح هذا المسار”.

ولفت زير الإعلام إلى أن “الحوار في دمشق قائم وموجود وسنعمل على تعميقه مع كل اطراف المعارضة التي لم تدع إلى مؤتمر جنيف”.

بدورها، قالت المستشارة الإعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان: “نحن جاهزون لكل شيء يخدم مصلحة الشعب السوري”.

وتابعت: “نحن هنا لإيقاف الإرهاب وسفك الدماء في سورية”.

من جهته، قال الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين: “أتينا اليوم وفقا للترتيبات التي أعدها الأخضر الإبراهيمي مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية”.

وتابع: “إن الوسيط الأممي العربي الأخضر الإبراهيمي أبلغ وفد الحكومة السورية إلى مؤتمر جنيف2  بأن الاجتماع الذي كان مقررا الجمعة بين الطرفين السوريين لن يعقد”.

وأضاف قائلا: “نحن موافقون على عقد الاجتماع الأصلي وموافقون على الاجتماع على انفراد، لكن هذا يظهر مرة أخرى أن الأطراف الأخرى التي نتعامل معها ليست أطرافا ذات مصداقية وليست قادمة هنا من أجل صنع السلام بل من أجل صنع الحرب”.

وكان من المفترض أن يعقد اجتماع في قاعة واحدة بين وفد الجمهورية العربية السورية ووفد ما يسمى “الائتلاف المعارض” بحضور الإبراهيمي. إلا أنه تأجل إلى وقت لاحق.

 البعث ميديا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.