لجنة تحقيق لنادي الاتحاد والإدارة مهددة

شكّل المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام لجنة تحقيق للتدقيق في كل المخالفات المالية والاستثمارية المرتكبة في نادي الاتحاد، والتي تندرج تحت عنوان الفساد، أشارت إليها بعض وسائل الإعلام، وفي مقدّمتها “البعث”.

والمطلعون على كواليس اللجنة وما يدور في تحقيقها خلصوا إلى أن اللجنة ستصدر قرارها باقتراح حل مجلس إدارة النادي، مع اقتراح فصل عضوين على الأقل من المنظمة.

وكانت “البعث” نشرت الخروقات الاستثمارية التي ارتكبها بعض القائمين على نادي الاتحاد مرفقاً بالوثائق، ومنها عقود اللاعبين، وفتح الملاعب المعشّبة ووضعها بالاستثمار دون الحصول على الموافقات الرسمية، وعدم وضع دفتر شروط لإجراء مناقصات علنية ما أدى إلى ضياع الملايين على صندوق النادي، ومنها تحويل منشآت النادي إلى مكان لهو مشبوه ما اضطر قسم الآداب في جنائية حلب لإغلاق المسبح وختمه بالشمع الأحمر، فضلاً عن مخاطبة جهات رسمية حكومية دون مراعاة التسلسل الوظيفي، وتزوير توقيع رئيس النادي في هذه الخطابات، ومنها إصدار قرارات من بعض الأعضاء دون الرجوع إلى موافقة مجلس الإدارة وأخطرها الكتاب الذي حمل الرقم (250) ولم يمر على مجلس الإدارة وتمّ فيه تزوير توقيع رئيس النادي!. واليوم الكل يترقب القرار الشجاع الذي سيحسم هذه القضايا فيعاقب المفسدين ويعيد النادي إلى الطريق الصحيح ليبقى القلعة الرياضية الشامخة.

البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.