مفاوضات جنيف ليست سهلة.. الإبراهيمي: وجود إيران مهم

جدد مبعوث الأمم المتحدة إلى سورية الأخضر الإبراهيمي التأكيد على أن المفاوضات الجارية في جنيف بين وفدي الحكومة السورية ووفد ما يسمى “الائتلاف” ليست سهلة ولن تكون كذلك خلال الأيام القادمة أو في المستقبل.

وفي مؤتمر صحفي مساء أمس الاثلاثاء 28 كانون الثاني، قال الإبراهيمي إن «ما من طرف يخرج من هذه المفاوضات قبل الأوان أو يهرب منها وقد اقترحت على الطرفين ألا نلتقي اليوم في فترة ما بعد الظهر لنتهيأ جميعاً لجلسة أفضل في صباح الغد وقد وافقا على ذلك».

وأوضح الإبراهيمي أنهدار كلام حول موضوع الإرهاب خلال المحادثات وليس هناك أي شك من أنه سيكون هناك كلام إضافي عنه قبل أن تنتهي الأيام الثلاثة القادمة.

ورداً على سؤال حول تصويت الكونغرس الأمريكي على تسليح “المعارضة السورية” وهل عرض هذا الأمر في سياق المحادثات قال الإبراهيمي «إننا قرأنا هذه الأخبار في الصحف ولم تكن بياناً رسمياً من الحكومة الأمريكية.. والوفد الرسمي السوري تكلم عن ذلك بإسهاب واعترض اعتراضاً شديداً على هذا الخبر إن كان صحيحاً وقال إن هذا الأمر يتضارب مع ما يجري هنا من قبل دولة هي إحدى الدولتين اللتين بادرتا للدعوة إلى هذا المؤتمر».

وحول أسباب إلغاء الجلسة المسائية وأبرز النقاط التي قدمت في ورقة المعارضة أجاب الإبراهيمي «أنا من قرر إلغاء الجلسة المسائية من دون أن يطلب أو يضغط أي طرف باتجاه ذلك أما بالنسبة لورقة المعارضة فهي لم توزع وهم تحدثوا عنها فقط وبالتالي أفضل ألا أقول ما جاء فيها».

وفيما يتعلق بإيران وضرورة وجودها في المؤتمر جدد الإبراهيمي التأكيد على أنه كان يقول باستمرار إن «وجود إيران كان دائما جيداً وأعتقد أننا سنسعى إلى الحديث والتعاون معها في المستقبل لتقوم بدورها وتتحمل مسؤولياتها كدولة مهمة في المنطقة».

وأشار الإبراهيمي إلى أن هناك اتفاقاً كاملاً على أن جميع المناطق المحاصرة يجب أن يصلها الطعام والدواء وهذا الموضوع يجب أن يعالج وأن تصل المواد الإغاثية إلى كل محتاج لها في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.