بعد الدعم لهم لسنوات.. بريطانيا تنوي سحب الجنسية ممن يشتبه بتورطه بالإرهاب

تقدمت وزيرة داخلية بريطانيا تيريزا ماي اليوم بتعديل لمشروع قانون حول الهجرة يناقشه البرلمان ويقترح سحب الجنسية ممن يشتبه بتورطهم في الإرهاب.

وأوضحت وكالة الصحافة الفرنسية أن وزيرة الداخلية البريطانية تملك صلاحية سحب الجنسية من الأشخاص الذين يشتبه بتورطهم في الإرهاب الذين يحملون جنسيتين، مشيرة إلى أن التعديل يسمح لها بسحب الجنسية من البريطانيين المولودين في الخارج لكنهم يحملون الجنسية البريطانية مما يجعلهم مجردين من أي جنسية.

وسيطبق هذا الإجراء على الذين يعتبرون أنهم يمكن أن يسببوا ضررا جسيما للمصالح الحيوية لبريطانيا كما ورد في النص الذي سيناقش مع نحو خمسين تعديلا آخر اقترحتها الحكومة على مجلس العموم.

وقال وزير الدولة لشؤون الهجرة مارك هاربر: إن المواطنة امتياز وليست حق، مضيفاً إن هذه المقترحات ستعزز سلطات وزير الداخلية للتأكد من استبعاد الأفراد الخطيرين جدا إذا كان ذلك في مصلحة السكان.

ومع تزايد أعداد الإرهابيين الاوروبيين في سورية وفقا لما تؤكده التقارير الاستخباراتية التي كشفت عن وجود نحو 250 فرنسيا، إضافة إلى 200 بلجيكى و270 ألمانيا 60 منهم قتلوا خلال المعارك تزداد مخاوف الحكومات الأوروبية من عودة هؤلاء المقاتلين المدربين على حرب العصابات وتشدد من إجراءاتها الأمنية فى محاولة لمواجهة خطر المد الإرهابي الذي تقدم له الدعم المالي والمعنوي ليبقى في إطار الحدود السورية فقط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.