فرع حمص للحزب يكرم أسر 200 شهيد

تقديرا لتضحيات ذويهم في الدفاع عن أرض الوطن وصون كرامته كرم فرع حمص لحزب البعث العربي الاشتراكي اليوم أسر 200 شهيد في صالة كنيسة مار جرجس للسريان الارثوذكس بحي الأرمن.

وعبر ذوو الشهداء عن فخرهم واعتزازهم بشهادة أبنائهم واستعدادهم لبذل المزيد في سبيل الوطن واستقراره.

وأشار محافظ حمص طلال البرازي إلى أن سورية قدمت عبر تاريخها آلاف الشهداء وتكسرت على أبوابها المؤامرات وستنتصر على العدوان الذي تتعرض له بفضل صمود أبنائها وتضحياتهم في سبيل كرامة الوطن وعزته مؤكدا أن الوفاء لدماء الشهداء يكون ببذل المزيد من الجهود والتضحيات للحفاظ على تراب الوطن ووحدته.

ولفت البرازي إلى حرص المحافظة على الاهتمام بشكل مستمر بأسر الشهداء وذويهم وتقديم أفضل الخدمات لهم حيث تم مؤخرا تخصيص 70 بالمئة من عقود العمل في المحافظة لذوي الشهداء.

وأشار أمين فرع حزب البعث صبحي حرب إلى أن هذا التكريم أقل ما يمكن أن يقدم للأسر التي أنجبت الشهداء الذين ضحوا بأنفسهم من أجل أن نحيا أعزاء ويحيا الوطن لافتا إلى أن شهداءنا يعطون أمثلة في البذل والعطاء وبفضلهم ستنتصر سورية على كل أعدائها من مخططي الإرهاب.

وأوضح رئيس فرع التوجيه السياسي في حمص أن الجيش العربي السوري العظيم يسطر الآن من جديد البطولات في ملاحقة المجموعات الإرهابية المسلحة من خلال سواعد أبطاله الشجعان.

من جهته أكد المطران مار سلوانس بطرس النعمة مطران السريان الأرثوذكس في حمص وحماة وتوابعها أن هذا التكريم جزء بسيط مما يمكن أن يقدم لأهالي الشهداء وذويهم وأبنائهم الذين قدموا دماءهم فداء للوطن وكي نعيش بأمن وسلام واستقرار.

حضر التكريم أمين فرع جامعة البعث لحزب البعث العربي الاشتراكي محمد العيسى وقائد المنطقة الوسطى اللواء علي عمار وعدد من أعضاء مجلس الشعب وفعاليات شعبية ورسمية ودينية.

وتقديرا لتضحياتهم وبطولاتهم البرازي اليوم جرحى الجيش العربي السوري الذين أصيبوا أثناء تصديهم للمجموعات الإرهابية المسلحة في قرية الزارة بريف تلكلخ.

واطلع المحافظ على الأوضاع الصحية للجرحى والخدمات الطبية التي تقدمها لهم إدارة مشفى الزعيم حيث وجه بتقديم جميع جوانب الرعاية الصحية والخدمات لهم.

ونوه البرازي ببطولات جيشنا الباسل في عملياته ضد المجموعات الإرهابية المسلحة في الزارة والتي ترتكب يوميا جرائم مروعة بحق أبناء المنطقة التي تعتبر شريان الاقتصاد لافتا إلى أن تحقيق الانتصار على هؤلاء الإرهابيين والمخربين لن يتحقق إلا بسواعد أبطال جيشنا الباسل.

وأكد عدد من الجرحى استعدادهم للعودة إلى القيام بواجبهم الوطني في ملاحقة الإرهابيين وأن الإصابة لن تمنعهم من المساهمة في إعادة الأمن والاستقرار إلى جميع المناطق في سورية.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.