لبنان: تفجير إرهابي يستهدف «الهرمل» والحصيلة استشهاد 3 وإصابة 28 آخرين

هز تفجير إرهابي مدينة الهرمل شمال شرق لبنان مساء اليوم موقعا عددا من الشهداء والجرحى.

وذكرت الوكالة الوطنية للإعلام أن التفجير الإرهابي وقع قرب مدرسة المبرات الكائنة في الشارع الرئيسي لمدخل مدينة الهرمل أمام محطة الأيتام للوقود.

ونقلت الوكالة عن وزير الصحة فى حكومة تصريف الأعمال اللبنانية علي حسن خليل أن الحصيلة الاولية للتفجير الارهابي بلغت 3 شهداء و28 جريحا.

من جهته قال وزير الداخلية والبلديات مروان شربل في اتصال مع قناة المنار اللبنانية إن المعلومات الاولية تشير إلى أن انتحاريا في سيارة غراند شيروكي فجر نفسه في محطة الايتام في المدينة مضيفا ان الانفجار أسفر عن استشهاد أربعة أشخاص واصابة 15 آخرين بينهم إصابات خطرة0

واستنكر شربل التفجير واصفا الوضع الامني في لبنان بأنه “غير مستقر ويتطور كل يوم نحو الأسوأ”.

وحول التفجير الإرهابي نقلت الوكالة الوطنية للإعلام عن شهود عيان قولهم إن سائق السيارة التي انفجرت في محطة الأيتام دخل إلى المحطة وطلب من أحد العاملين فيها تعبئة خزان سيارته وفي هذه اللحظة فجر السيارة وهو في داخلها.

ووصف الشهود الانفجار الذي وقع اليوم بأنه أقوى بكثير من الانفجار الذي استهدف ساحة الهرمل منذ قرابة الشهر وأنه أحدث حفرة بعمق أكثر من متر وأدى إلى اندلاع حريق في المحطة والسيارات التي كانت تنتظر لتعبئة الوقود والسيارات التي كانت مركونة في محيطها.

وأشارت الوكالة إلى أن القوى الأمنية لا تزال تضرب طوقا أمنيا حول المكان.

في أثناء ذلك كلف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي صقر صقر الشرطة العسكرية ومديرية المخابرات في الجيش والأدلة الجنائية إجراء التحقيقات الأولية في الانفجار الارهابي وجمع الأدلة والمعلومات والأشلاء تمهيدا لكشف ملابسات الانفجار والفاعلين والمحرضين والمتدخلين.

من جهة أخرى أصيب شخصان أحدهما حالته خطرة جراء انفجار قنبلة صوتية كانا يلهوان بها داخل جامع الخاشقجي في منطقة قصقص في بيروت.

ونفت الوكالة الوطنية للاعلام صحة الأنباء التي تناقلها عدد من وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي عن انفجار في الضاحية الجنوبية.

هذا وأدان رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي الانفجار الإرهابي وهو الثاني الذي يستهدف تلك المنطقة موقعا المزيد من الشهداء والجرحى.

وقال في تصريح نقلته الوكالة الوطنية “مرة جديدة تستهدف أيادي الغدر منطقة لبنانية وتمعن في اجرامها بحق مواطنين أبرياء.. ولا يمكننا أمام هذا المصاب الجلل إلا أن نجدد المناشدة للجميع للتوحد حماية لوطننا وصونا لأهلنا”.

كذلك شجب الرئيس المكلف تشكيل الحكومة تمام سلام التفجير ووصفه بأنه عمل إهابي جبان. وفي بيان أدان حزب التوحيد العربي “العمل الإرهابي الذي استهدف المدنيين في محطة للمحروقات في الهرمل”.

ونبه الحزب في بيانه من “تمادي المجموعات التكفيرية في أعمالها الانتحارية الإجرامية التي طالت هذه المرة محطة محروقات يعود ريعها لعائلات الأيتام” متسائلا عن جدوى هذا العمل الإجرامي الذي يضرب الهرمل للمرة الثانية سوى المزيد من سفك دماء الأبرياء.

وشدد الحزب على أن “هذه الحرب الرخيصة لن تنال من عزيمة المتمسكين بخيار المقاومة ونهجها في مقارعة العدوان الصهيوني ووكلائه التكفيريين في المنطقة” داعيا الأجهزة الأمنية إلى الضرب بيد من حديد لاجتثاث البؤر الإرهابية للحفاظ “على ما تبقى من هيبة الدولة”.

وكان تفجير إرهابي انتحاري بسيارة مفخخة وقع قرب السراي الحكومي في مدينة الهرمل شمال شرق لبنان في 16 الشهر الماضي أسفر عن استشهاد أربعة أشخاص وإصابة أكثر من 26 آخرين بجروح.

وشهد لبنان العام الماضي عددا من التفجيرات الإرهابية كان آخرها التفجير الذي وقع وسط بيروت في السابع والعشرين من كانون الاول الماضي وأوقع ستة قتلى بينهم وزير المالية اللبناني السابق محمد شطح وكذلك استهداف السفارة الإيرانية في بيروت في تشرين الثاني الماضي بتفجيرين إرهابيين أوقعا عشرات الضحايا بين قتيل وجريح وكذلك تفجيران إرهابيان في ضاحية بيروت الجنوبية بينما استهدف إرهابيون أيضا في الفترة الماضية حاجزين للجيش اللبناني في مدينة صيدا جنوب لبنان.

 

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.