الحلقي: دعم مراكز البحوث العلمية الزراعية.. ضرورة

أكد رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي اهتمام الحكومة بالقطاع الزراعي كرافد حقيقي للاقتصاد الوطني وشريان اساسي للتنمية الشاملة والمستدامة من خلال اعداد البرامج والخطط المرحلية والاستراتيجية وتهيئة المناخ المناسب لمرحلة إعادة البناء والاعمار في جميع القطاعات الزراعية والصناعية والخدمية والصحية والعلمية والتنموية وغيرها.

ولفت الحلقي خلال لقائه اليوم ممثلي اتحاد غرف الزراعة السورية إلى ضرورة التعاون والتكامل بين الحكومة والاتحادات النقابية والمنظمات الشعبية والقطاع الخاص والمشترك للارتقاء بالقطاع الزراعي بهدف تحقيق الامن الغذائي وازالة التراكمات والعقبات ووضع آليات جديدة لتحسين واقع العمل وزيادة الانتاج كما ونوعا ووضع خطط يكون لها اثر ايجابي على الفلاح والمنتج والصناعي وتلبي حاجة السوق المحلية من المنتجات الزراعية والحيوانية وفتح اسواق تصديرية للفائض من المنتجات كافة.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى ضرورة الاهتمام بالثروة الحيوانية والسمكية والنباتات الطبية وتأمين مستلزمات تنميتها وانشاء وتوظيف صناعات تكميلية تؤدي إلى انتاج كل أنواع الأجبان والألبان والحليب المجفف وغيره وتوظيف صناعات زراعية تتناسب مع طبيعة منتجات كل محافظة ومنطقة وتعزز الاستقرار الاجتماعي وتسهم في توفير فرص عمل جديدة.

وشدد الحلقي على ضرورة دعم مراكز البحوث العلمية الزراعية واعتماد اصناف جديدة والاهتمام بالزراعة العضوية منوها بجهود العاملين في القطاع الزراعي الذين تشبثوا بأرضهم واصروا على الانتاج والعطاء لتعزيز قدرات شعبنا في وجه الحرب الاقتصادية الجائرة التي يتعرض لها.

ولفت رئيس مجلس الوزراء الى الدور التكاملي والتشاركي بين اتحاد غرف الزراعة ووزارات الزراعة والصناعة والاقتصاد والتجارة الخارجية في رسم السياسات الزراعية والتصديرية واقامة منشآت زراعية وصناعية والتوسع في تربية الدواجن والأسماك ووحدات الخزن والتبريد والصناعات الغذائية ومساعدة وزارة الزراعة في تنفيذ الخطط الزراعية على مستوى المحافظات كافة وتوطين زراعات جديدة توائم طبيعة كل محافظة.

وتناول الحديث خلال اللقاء الجهود المبذولة للتخفيف من آثار الحرب الكونية على سورية وانعكاساتها السلبية على القطاع الزراعي المتنامي نتيجة توفير مستلزمات الانتاج من البذار والأسمدة والاعلاف والتوسع في الصناعات الزراعية وتنشيط الاستثمارات الزراعية.

بدوره لفت رئيس اتحاد غرف الزراعة محمد كشتو إلى الجهود التي تبذلها الحكومة على صعيد تعزيز صمود الشعب السوري في وجه الحرب الكونية الظالمة التي يواجهها من خلال الدعم المباشر للقطاعات التنموية واعادة عجلة الانتاج في مختلف القطاعات مؤكدا أهمية التشاركية مع الحكومة لزيادة الانتاج الزراعي وتحسين الواقع الاقتصادي وتحقيق الاكتفاء الذاتي والانطلاق للتصدير بكميات وفيرة وجودة عالية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.