المعارضة التركية تتوعد حكومة أردوغان بدرس قاس في انتخابات 30 آذار

أكد دولت باهتشلي رئيس حزب الحركة القومية التركي أن الشعب التركي ينهب على يد رئيس حكومة العدالة والتنمية رجب طيب أردوغان شخصياً، مؤكدا أن اللصوص استولوا على إدارة خزينة الدولة.

ونقلت صحيفة ينيتشاغ عن باهتشلي قوله في كلمة ألقاها خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه  إن حكومة حزب العدالة والتنمية غرقت في الجرائم، مبينا أن أردوغان قرأ الأصوات الانتخابية التي حصل عليها بشكل خاطئ وحرف إرادة الشعب.

وأضاف باهتشلي “لم ينتخب الموالون لحزب العدالة التنمية هذا الحزب كي يسرق وينهب ويملأ علب الأحذية بملايين الدولارات و ليملأ أبناء الوزراء جيوبهم وينهبوا الخزينة، لافتا إلى أن “أردوغان احتال على إرادة الشعب وخدع الملايين الذين علقوا الآمال على حزب العدالة والتنمية، واصفاً أردوغان بأنه “أكبر كارثة سياسية شهدتها تركيا” ورأى أنه لم يبق أمامه سوى طريقين يسلكهما إما المثول أمام المحكمة أو الهروب إلى ما وراء المحيط، معتبرا أن مشروع التعديل القانوني المتعلق بالتنصت على الهواتف خطوة ماكرة تهدف إلى التستر على ادعاءات الفساد والرشوة.

من جهته انتقد رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي كمال كيليتشدار أوغلو حكومة أردوغان بشدة، وقال: سنلقن حكومة حزب العدالة والتنمية درسا كبيرا في انتخابات 30 آذار وسننقذ السلطة من اللصوص”.

ولفت أوغلو إلى “أن جمعية الشباب والخدمات التعليمية التي يملكها نجل أردوغان تعتبر مركز الرشوة حيث يتم منح المناقصات لرجال الأعمال وتحويل الرشوة إلى الجمعية وتم إحالة 99 مليون دولار إلى الجمعية لا يعلم عما إذا كانت رشوة أم تبرع”.

وقدم سيزكين تانرى كولو نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركي أمس الأول مذكرة مساءلة برلمانية لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان حول الادعاءات بتخطيط تنظيم “دولة الإسلام في العراق والشام” لتنفيذ تفجيرات إرهابية في عدد من المدن وإرسال 20 انتحاريا إلى تركيا لهذا الهدف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.