أمين: توريد مواد أساسية عن طريق «الخط الإيراني»

كشف وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك سمير قاضي أمين عن قرب توريد كميات لا يستهان بها من المواد الأساسية والاستهلاكية عن طريق خط تسهيل الائتمان الإيراني حيث سيتم تزويد السوق بها فور وصولها خلال أيام قليلة.

وأضاف الوزير خلال زيارته لمحافظة اللاذقية: إن سياسة الدعم التي تنتهجها الدولة لن تحيد عنها وهي تقدم مبالغ طائلة لتأمين هذا الدعم الذي يشمل المواد المقننة ولن يتم الرجوع عنه وإن كافة الإجراءات المتخذة هدفها انزياح هذا الدعم بالكامل نحو المواطن.  وبيّن قاضي أمين أن أية مادة مقننة يحصل فيها نقص تتم معالجته من خلال عدة عقود تبرمها الحكومة لتأمين مواد إضافية عن طريق خط الائتمان الإيراني.

وحول إجراءات تفعيل دور مديريات حماية المستهلك في رقابة الأسواق وضبط الأسعار بين وزير التجارة الداخلية أن الوزارة تضع تشريعات قانونية مناسبة تتلاءم مع الظروف الاستثنائية الراهنة وهي تشريعات شديدة ومرنة بآن معاً وأن الحكومة ارتأت العودة عن قرارات تحرير الأسعار التي كانت تشكل عبئاً على تأمين المواد وتسعيرها واعتماد قرار تحديد الأسعار ووضع هامش ربح غير مسموح للتاجر أن يتجاوزه إضافة إلى تأمين عدد من المراقبين التموينيين من عدة وزارات لرفد دوائر حماية المستهلك.

محافظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر من جهته أكد أن المحافظة تعمل على توسيع مراكز التخزين والتوزيع ومنافذ البيع والتسويق لتمكين المواطن من الحصول على المواد الأساسية في منطقة إقامته وسكنه وأنه تم الإيعاز لكل المؤسسات الحكومية التي لديها مبان وغير مستخدمة وضعها في خدمة مؤسسة الخزن والتسويق لتحويلها الى منافذ تسويقية تقدم أوسع تشكيلة سلعية إضافة إلى التوسع المستمر في افتتاح المخابز والتشدد في إجراءات ضبط جودة الرغيف.

وكان وزير التجارة الداخلية افتتح المخبز الاحتياطي في صالة تشرين بطاقة إنتاجية (13) طناً يومياً في حي المشروع السابع وتم افتتاح صالة تبغ القرداحة الاستهلاكية كما تفقد واقع العمل في صالات أفاميا والكرامة وحي الرمل الشمالي حيث تم رصد بعض الملاحظات على أداء هذه الصالات.

البعث

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.