علماء: عِناد النظام السعودي وانغلاقه سبب انتشار «كورونا» في العالم

يقول علماء غربيون، إن ثقافة السعوديين المتمثلة في الريبة والعناد هي التي سمحت لمتلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط بالانتشار في بعض دول العالم، والذي أصبح يعرف بفيروس كورونا، وتسبب بقتل أكثر من 175 شخصاً في السعودية، وبانتشاره خلال المنطقة، ليبلغ ماليزيا، ولبنان، وأمريكا عبر بريطانيا.

ويسبب الفيروس سعالا، وارتفاعاً في درجة الحرارة، وأحيانا التهاباً رئوياً مميتاً. وقد أصيب بعدواه أكثر من 650 شخصاً حول العالم، ومازال في انتشار.

ويقول الخبراء إنه كان يمكن وقف حالات العدوى والوفيات خلال الفترة التي انتشر فيها الفيروس قبل عامين، لو كان النظام السعودي أكثر انفتاحاً على المساعدة الخارجية التي قدمها فريق المتخصصين الدوليين الذين يستخدمون أحدث الطرق التكنولوجية في إجراء الدراسات العلمية.

وفي أيلول 2012، وصلت رسالة بريد إلكتروني إلى معمل في شمال لندن من فريق من إخصائي الفيروسات في هولندا، أفزعت حتى بعض أهم محنكي العالم في علاج الفيروسات.

وكانت الرسالة تحتوي على تفاصيل فيروس غامض عثر عليه في مريضين: قطري في العناية المركزة في بريطانيا، وسعودي توفي في مستشفى بجدة بسبب التهاب رئوي وفشل كلوي.

وكانت مشاركة المتخصصين في العالم للمعلومات أمرا مثمرا، فقد حددت خلال أيام هوية الفيروس، باعتباره أحد الفيروسات التي لم تشاهد في الإنسان من قبل، وحددت سلسلة جيناته، ونشرت النتائج حول العالم ليطلع عليها العلماء. ولكن هذا التعاون الدولي لم يستمر.

وطبقا لما يقوله العلماء، فإن النظام السعودي رفض عروضا متكررة بالمساعدة، من بينها ما قدمه خبراء منظمة الصحة العالمية، وخبراء من هولندا، وبريطانيا.

وأشار إلى أن العلماء لا يزالون يكافحون لفهم فيروسات مميتة أخرى، بعد التعرف عليها، مشككاً في دوافع بعض المنتقدين.

ويقول العلماء إن ما يبدو جليا بشأن فيروس كورونا – الذي يعد أحد التهديدات الوبائية المحتملة – هو أن العالم لا يعرف عنه إلا قليلا، بالرغم من مرور عامين على ظهوره.

وتقع المسؤولية الأساسية – بحسب المراقبين – على كاهل وزارة الصحة السعودية التي ينبغي – طبقا للقواعد الدولية – أن تبلغ منظمة الصحة العالمية بما لديها من حالات.

وتشير الأدلة حتى الآن إلى الإبل مصدرا محتملا لانتقال العدوى إلى الإنسان. لكن ليس لدى العلماء أي فكرة عن كيفية انتقال العدوى، وهل تم ذلك أول مرة عن طريق أكل لحوم الجمال، أو شرب ألبانها، أو بالتعرض لدمائها أو أي سائل آخر منها، أو لقربهم منها وهي تعطس أو تكح.

وكان علي محمد زكي، الخبير المصري في علم الأحياء المجهرية الذي كان يعمل في مستشفى سليمان الفقيه في جدة، هو أول من عثر على أول حالة مصابة بالمرض، ونشر نتائج التحليل المعملي في موقع علمي دولي.

وطرد زكي من عمله خلال أسبوع بعد إعلانه عن الفيروس الجديد، وعاد إلى مصر ليعمل في كلية الطب بجامعة عين شمس.

ويقول بعض العلماء الذين عملوا مع الخبراء السعوديين في بداية انتشار المرض، وحتى قبل أن تحدد هويته، إن السلطات السعودية، خاصة نائب وزير الصحة ميميش، كانوا يريدون تحكما أكثر في مجريات الأمور.

واستبدلت السلطات السعودية وزير الصحة الذي عمل معه ميميش عندما كان الفيروس آخذا في الانتشار، وحل محله وزير العمل عادل الفقيه.

البعث ميديا – وكالات

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *