مستحضر لتعيين حدود الإصابة السرطانية

توصل علماء من تومسك الى ابتكار مادة مشعة Radiopharmaceuticals –RFP)) فريدة تسمح بتعيين حدود تمركز الخلايا المصابة بالسرطان، ما يقلل من إمكانية فقدان الإنسان المصاب لأجزاء من أعضائه عند خضوعه لعملية جراحية. ويقول البروفيسور فيكتور سكوريدين من جامعة تومسك للعلوم التقنية، إن الخلايا السرطانية تنفذ من الأورام الى العقد اللمفاوية. لذلك فإن الجراح خلال العملية يستأصل الجزء المصاب والأنسجة المجاورة، التي قد تكون محتوية على خلايا سرطانية أيضا، لأن الطرق المستخدمة في الوقت الحاضر، لا تسمح بتحديد الأجزاء المصابة بدقة.

ويضيف: اللمف هو كـ “الفخ” للدقائق التي مقاساتها 20 – 100 نانومتر. استنادا الى هذا، تمكنّا بمشاركة علماء من معهد تومسك للبحوث العلمية من ابتكار دقائق بمثل هذه المقاسات، تحمل ذرات مشعة، ستساعد في تعيين حدود الورم السرطاني بدقة عالية. ويسمح المستحضر الجديد بتعيين حدود الورم السرطاني في الثدي وعنق الرحم والحنجرة والبلعوم. وتجري التحضيرات اللازمة لاختبار هذا المستحضر سريريا، لمعرفة إمكانية استخدامه في حالات سرطان المعدة والجهاز الهضمي وغيرها من أعضاء الجسم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.