الجيش يعيد السيطرة على رحبة خطاب العسكرية في ساعات

استعادت وحدات من الجيش العربي السوري السيطرة خلال الأيام الماضية على قرى عدة في محيط مطار حماة العسكري، كانت المجموعات الإرهابية قد تسللت اليها في وقت سابق، وبعد عمليات عسكرية مكثفة تم تطهير هذه القرى والمناطق وكان منها أمس رحبة خطّاب العسكرية في الريف الغربي للمحافظة التي استمرت فيها الاشتباكات لساعات فقط، أنهت فيها وحدات من الجيش والقوات المسلحة تواجد المجموعات الإرهابية المسلحة.

احكام السيطرة على رحبة خطاب العسكرية  الواقعة على على طريق عام حماه ــ محردة، جاء بعد تقد القوات المسلحة إليها عبر ثلاثة محاور، تحت غطاء ناري كثيف.

وتقول المصادر الميدانية: “إن التقدم المتواصل من الجهة الجنوبية لم يتوقف منذ استعادت القوات السيطرة على قرية أرزة قبل أيام. فيما بدأت القوات من قرية سوبين، جنوب غرب الرحبة، هجوماً مماثلاً، بالتزامن مع تقدم القوات الموجودة في خربة الحجامة من الجهة الشرقية، التي استعادها الجيش أيضاً، أول من أمس”.

وتؤكد المصادر أن الضربات العكسرية المكثفة أفشلت سريعاً قدرة الإرهابيين على الرد.

ويقول  مصدر عسكري في تصريح لصحيفة “الأخبار” اللبنانية: إن “سقوط خطّاب كان أمراً حتمياً، بعد تحرير قريتي أرزة وخربة الحجامة، وسط التمهيد العسكري الكثيف داخل الرحبة”. ويتابع المصدر: “تحرّكات الجيش الأخيرة في معظم مناطق الريف الغربي والشمالي ولّد ارتياحاً شعبياً عارماً، كان أهم ما يحتاجه أهل المنطقة، الذين أنهكتهم هجمات الإرهابيين”.

في سياق متصل، أكد مصدر عسكري آخر أنه “تم  قبل استهداف الإرهابيين للرحبة إفراغ المستودعات، تحسباً لأي خطر متوقع، غير أن ذلك لا يلغي الأضرار المادية البالغة في كل مكان”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *