إيران والصين تؤكدان على مكافحة الإرهاب في إطار القوانين الدولية

أعلن مستشار قائد الثورة الإسلامية في إيران للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن إيران والصين لا تؤمنان بالإجراء الأميركي المتفرد في شن غارات جوية على سورية والعراق بذريعة مكافحة الإرهاب وتؤكدان على مكافحة هذه الظاهرة في إطار القوانين الدولية.

وأوضح ولايتي اثر لقائه رئيس جامعة ريمن الصينية وانغ ون في طهران اليوم أن البلدين يرفضان الإرهاب وأنهما عازمان على مكافحته بقوة مؤكدا أن التحالف الدولي لما يسمى بمحاربة الإرهاب أو ذريعة مكافحة الإرهابيين هو من اوجد هؤلاء وقدم المساعدة لهم.

وأشار ولايتي إلى أن الصين وإيران تسيران نحو إقامة علاقات استراتيجية وقال: نحن بانتظار زيارة الرئيس الصيني “شي جين بينغ” إلى طهران بناء على دعوة نظيره الإيراني حسن روحاني في المستقبل القريب ونعير اهتماما بالغا لهذه الزيارة.

من جانبه قال رئيس جامعة ريمن الصينية وانغ ون فى تصريح له أن الصين تعتبر قوة في شرق آسيا وإيران تعد قوة كبرى في غرب آسيا وأن التعاون الثنائي بين البلدين ليس مفيدا للمنطقة فحسب بل مهما للغاية لإحلال السلام والاستقرار في العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *