الجيش على مشارف دوما.. إحكام السيطرة على منطقة المعامل بمزارع الريحان

بخطا واثقة تمضي قواتنا المسلحة بسرعة وحسم نحو مدينة دوما بريف دمشق من على الجانب الشمالي الشرقي من المدينة حيث أحكمت السيطرة على منطقة واسعة من مزارع الريحان على مشارف دوما بعد أن قضت على أعداد من الإرهابيين ودمرت أسلحتهم وذخيرتهم.

ونقلت مراسلة سانا الميدانية إلى مزارع الريحان عن مصدر عسكري قوله إن وحدات من الجيش والقوات المسلحة بالتعاون مع قوات الدفاع الشعبي استعادت السيطرة على منطقة تمتد على أكثر من كيلومتر مربع من المعامل الخاصة لإنتاج مواد السيراميك والرخام والحديد والبرادات إضافة إلى العديد من كتل الأبنية والمزارع المجاورة للطريق القديم الذي يربط بين مدينة دوما وبلدة عدرا البلد مشيرا إلى أن التنظيمات الإرهابية اتخذت من هذه المعامل والأبنية مقرات وأوكارا لأعمالها الإرهابية في المنطقة من خلال إقامة الدشم وفتح الطلاقيات بالجدران فضلا عن اللجوء إلى الأنفاق.

ولفت إلى أنه تم العثور على العديد من العبوات الناسفة بأحجام وأشكال مختلفة منها ما هو ضد المدرعات وآخر موجه يتشظى بجانب واحد بعضها يزن نحو 50 كيلوغراما لافتا إلى أن هذا التقدم فضلا على أنه يعزز الأمن في هذه المنطقة وما يجاورها يأتي استكمالا لما حققه الجيش من إنجاز في عدرا البلد والسيطرة على تل الصوان المجاور في تطور ميداني سريع في هذه المنطقة ودحر الإرهابيين منها مع تكبيدهم خسائر في العديد والعتاد.

وذكرت مراسلة سانا الميدانية أن وحدات الجيش تواصل تقدمها في هذه المنطقة حيث كانت هذه الوحدات وأثناء تواجدنا ما بعد منطقة المعامل في مزارع الريحان تخوض اشتباكات عنيفة مع الإرهابيين وتقوم باستهدافات مباشرة لأوكارهم وأدوات إجرامهم.

وكانت وحدات من الجيش والقوات المسلحة استعادت السيطرة على عدرا البلد وعدرا الجديدة في السابع والعشرين من أيلول الماضي كما أحكمت بعد يومين من ذلك السيطرة على تل الصوان جنوب غرب عدرا البلد لتقلص بذلك من دائرة تحركات الإرهابيين في هذه المنطقة وتضيق الخناق عليهم في دوما.

 

البعث ميديا – سانا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *