محكمة صلح في أشرفية صحنايا

افتتح وزير العدل الدكتور نجم حمد الأحمد ومحافظ ريف دمشق يوم أمس محكمة صلح أشرفية صحنايا بريف دمشق التي ستعمل على الفصل في جميع الدعاوى المدنية والتجارية والجزائية الداخلة في اختصاصها وفق قوانين أصول المحاكمات والقوانين الأخرى كما يقوم قاضي الصلح في المحكمة بأعمال القضاة العقاريين وفقاً للقوانين والأنظمة المتعلقة بتحديد العقارات وتحريرها.

وأكد وزير العدل أن وجود المحكمة سيخفف أعباء كبيرة وجهداً ووقتاً على المواطنين ولاسيما أن المحكمة مختصة في النظر بشؤون المواطنين وما يتعلق بالأمور القضائية بما فيه وجود كاتب عدل لتخفيف تنظيم الوكالات والوثائق العدلية مشيراً إلى التعاون الكبير من قبل السلطات المحلية في البلدة لإنجاز هذا الصرح مؤكداً أن إرادة البناء والإعمار في سورية أقوى من المخربين حيث يجري العمل على تأمين البدائل الأفضل للمحاكم معتبرا أن افتتاح المحكمة اليوم يأتي ضمن احتفالات شعبنا بذكرى حرب تشرين التحريرية والتي حقق الجيش العربي السوري فيها الانتصار على العدو الإسرائيلي وهو مستمر حتى الآن بمحاربته عبر أدواته الإجرامية الإرهابية والذين قدموا من أصقاع الأرض.

بدوره أكد محافظ ريف دمشق أهمية افتتاح المحكمة لجهة تخفيف العبء المادي ومشقة السفر للمواطنين وإنجاز معاملاتهم القضائية بسهولة، وقال المحافظ: إن أولوية المحافظة خلال الفترة القادمة العمل على إحداث مركز خدمة مواطن في أشرفية صحنايا وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية لهذا الأمر إضافة إلى الإسراع بإحداث مكتب توثيق عقاري وصندوق لدفع الضرائب والرسوم.

القاضي أحمد غزال رئيس المحكمة الصلح في أشرفية صحنايا أكد أن افتتاح المحكمة يأتي ضمن إطار توجه وزارة العدل بدعم المنطقة بكل مقتضيات المحاكة مبيناً أن إنجاز المحكمة إنجاز عظيم يسهل عمل المحامين والمواطنين ويسهل قضايا المواطنين موضحاً أن المحكمة تختص بالنظر بشؤون المواطنين القضائية من خلال وجود كاتب بالعدل لتنظيم الوثائق العدلية والوكالات إضافة إلى عملها كمحكمة شرعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *