لوبان: مئات الجهاديين يتنقلون داخل الاتحاد الأوروبي بحرية

اعتبرت رئيسة حزب الجبهة الوطنية الفرنسي مارين لوبان أن سياسات حكومة فرنسا الخاطئة مكنت من حدوث الهجوم الإرهابي على «شارلي إيبدو» كانون الثاني الحالي.

وقالت مارين لوبان في مقابلة صحفية مع جريدة «نيويورك تايمز» نشرت اليوم الاثنين 19 كانون الثاني: «تعالوا نسمي الأمور بأسمائها، بما أن الحكومة الفرنسية لا تريد أن تقول ذلك فرنسا، وهي بلد تحترم فيه حقوق وحريات الإنسان تعرضت لهجوم على أرضها من قبل إيديولوجية شمولية هي الإسلام الأصولي».

واعتبرت لوبان أن حرية التنقل للأفراد والبضائع بين الحدود في الدول الأوروبية التي لا يريد مسؤولوها تحديدها هي سبب ما حصل، وأن أطنان من الأسلحة يتم إدخالها إلى فرنسا كل سنة بدون رقابة تأتي من منطقة البلقان، وأن مئات الجهاديين يتنقلون داخل الاتحاد الأوروبي بحرية.

وأشارت رئيسة الجبهة الوطنية إلى أن هناك خطأ كبيرا آخر لفرنسا يتمثل في تناقض سياساتها الخارجية على مدى السنوات الأخيرة، فالرئيس السابق نيكولا ساركوزي قام بالتدخل في ليبيا، أما الرئيس فرانسوا هولاند فقام بدعم الأصوليين السوريين والجهات التي تمول الجهاديين. وبرأيها هذه الأخطاء من الممكن تصحيحها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *