النفط تنفي مزاعم الإعلام الغربي بشراء المحروقات من «داعش» الإرهابي

نفت وزارة النفط والثروة المعدنية ما تداولته بعض وسائل الإعلام الأجنبية حول شراء الحكومة السورية النفط من «تنظيم داعش الارهابى».

وأكد مصدر في الوزارة أن من يقوم بعملية تسهيل وسرقة النفط السوري هو نفس الدول التي شرعنت تسويق هذا النفط بالقرار 186 تاريخ 22/4/2013 الصادر عن الاتحاد الأوروبي، وأن تداول مثل هذه الأخبار لا أساس له من الصحة، لافتا إلى أن وزارة النفط من خلال مؤسساتها وشركاتها هي المخول الوحيد باستثمار هذه الثروة الوطنية.
وأشار المصدر إلى أن الحكومة تقوم بجميع الوسائل المتاحة لمنع عمليات سرقة النفط من الحقول والآبار ورغم قرار مجلس الأمن الدولي القاضي بمنع الاتجار بالنفط مع التنظيمات الإرهابية، يقوم /داعش/ الإرهابي بسرقة النفط من الآبار السورية وبيعه بالأسواق العالمية عن طريق وسطاء أتراك لتمويل أعماله الإجرامية بدعم من نظام أردوغان الإخواني.
وكان القرار 186 الصادر عن الإتحاد الأوروبي عام 2013 سمح للدول الأعضاء بشراء النفط من المناطق التي تسيطر عليها التنظيمات الإرهابية المسلحة في سورية.

البعث ميديا – سانا

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *