تدريبات ضخمة للقوات الصاروخية الإستراتيجية الروسية

قامت قوات الصواريخ الإستراتيجية الروسية مؤخرا بأضخم التدريبات لأفواجها منذ العهد السوفيتي. وشملت التدريبات 20 إقليما روسيا بدءً من مقاطعة تفير في شمال غرب البلاد وانتهاءً بمقاطعة إركوتسك في شرقها.

وشاركت في التدريبات منظومات الصواريخ الثابتة وذاتية الحركة على حد سواء، والتي حققت 600 فرضية قتالية، أو بالأحرى نفذت 600 مهمة تدريبية، وذلك باستخدام صواريخ (توبول وتوبول – أم ويارس) الإستراتيجية. وتم تدريب أفراد وحدات قوات الصواريخ الإستراتيجية على تغيير المواقع وتمويهها وتنظيم حراستها في الظروف الميدانية وتجهيزها وإعدادها الهندسي.

وقال الرئيس السابق لهيئة أركان قوات الصواريخ الإستراتيجية الفريق أول فيكتور يسين إن الهدف الرئيسي لتدريبات هذه القوات هو التأكد من قدرة التشكيلات والوحدات على تنفيذ أوامر الاستعداد القتالي في كافة ظروف الموقف القتالي.

كما تم تدريب أفراد القوات على كيفية تحييد الإرهابيين وإزالة حقول الألغام وتنفيذ إجراءات الوقاية الكيميائية والإشعاعية. وجرى أيضا التدريب على تنظيم التعاون مع الصنوف والأسلحة الأخرى في الجيش الروسي.

وانتهت التدريبات بإطلاق فعلي للصواريخ الإستراتيجية من طراز «توبول – أم» للأغراض التدريبية.

يذكر أن إطلاق الصاروخ «توبل – م» يمكن تحقيقه سواء من المنصات الثابتة أو المنظومات الصاروخية ذاتية الحركة. وبلغ عدد الصواريخ من هذا النوع في الجيش الروسي في مطلع عام 2012 حوالي 70 صاروخا منصوبا في المنصات الثابتة و30 صاروخا في المنصات المتحركة.

ويبلغ مدى إطلاق الصاروخ 11000 كلم. ويتألف الصاروخ من 3 مراحل. ويبلغ طوله 22 مترا. وتسير المنظومة الصاروخية المتحركة بسرعة 45 كلم في الساعة. ويبلغ احتياطي الحركة لعربة المنظومة 500 كلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *