الولايات المتحدة: حبس 4 أشخاص بتهمة التآمر للانضمام إلى تنظيم “داعش”

أمرت قاضية أمريكية أمس بحبس أربعة أشخاص كانوا ضمن مجموعة تضم ستة جميعهم من أصل صومالي على ذمة التحقيق في اتهامات بالتآمر للانضمام إلى تنظيم “داعش” الإرهابي والمشاركة في صفوف التنظيم في سورية.

ونقلت رويترز عن بيكي ثورسون القاضية الأمريكية بالمحكمة الجنائية في سان بول قولها أن: «الرجال الأربعة يمثلون خطرا على رحلات الطيران وخطرا على المجتمع».

من جهته قال مساعد المدعي الأمريكي جون دوتشيرتي أن: «الرجال قاموا بعدة محاولات للانضمام إلى متشددي داعش أو تآمروا للقيام بذلك وخطر الإفراج عنهم غير عادي في هذه القضية».

وقال المدعون أن الرجال الستة تآمروا في الشهور العشرة الماضية لمغادرة الولايات المتحدة وأن واحدا منهم على الأقل سافر إلى سورية في العام الماضي ووجه إليه الاتهام باعتباره هاربا وهو عبدي نور الذي يعتقد أنه بقي على اتصال بهم وتجنيد آخرين.

وأكد المدعون أنه منذ عام 2007 سافر العشرات من منطقة سان بول منيابوليس “كثيرون منهم شبان أمريكيون من أصل صومالي” أو حاولوا السفر إلى الخارج لدعم تنظيم “داعش” الإرهابي أو حركة الشباب الصومالية المرتبطة بتنظيم القاعدة.

والمتهمون الأربعة هم زكريا يوسف عبد الرحمن 19 عاما وعدنان فرح 19 عاما وهناد مصطفى موسى 19 عاما وجوليد علي عمر 20 عاما كانوا ضمن مجموعة من ستة أصدقاء صوماليين في مينيسوتا وأقارب جرى اعتقالهم يوم الأحد الماضي.

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي ووزارة الأمن الداخلي في الولايات المتحدة حذرا في السادس من آذار الماضي من تنامي الأفكار المتطرفة وأعداد الأمريكيين الذين يرغبون بالالتحاق بتنظيم “داعش” الإرهابي.

وذكر مصدر في المكتب أن: «المكتب ووزارة الأمن الداخلي الأمريكي أرسلوا تحذيرا مشتركا إلى كل وكالات إنفاذ القانون بالبلاد بشأن تحول عدد كبير من الفتيان والفتيات الأمريكيين نحو التطرف والنزعة للانضمام إلى تنظيم داعش»، مشيرين إلى أن: «هذا التنامي الكبير مقلق للغاية».

كما أقر مدير الاستخبارات الأمريكية مؤخرا أن نحو180 أمريكيا سافروا إلى سورية من أجل الانضمام إلى التنظيمات الإرهابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *