مدير عام الصوامع: الطاقة الاستعابية للصوامع 2 مليون طن ونسعى لزيادتها

كشف مدير عام الشركة العامة لصوامع الحبوب عبد اللطيف الأمين أن الطاقة الاستيعابية الحالية للصوامع تبلغ 2 مليون طن، آملاً أن يتم استلام هذه الكمية من الفلاحين خلال الموسم الحالي. علماً بأن وزارة الزراعة قدرت إنتاج هذا الموسم بحوالي 3 ملايين طن قمح و 1.3 مليون طن شعير، وتم رصد مبلغ 100 مليار ليرة سورية من الحكومة لشراء الحبوب.
ويشار إلى أن عدد الصوامع الموجودة في سورية يبلغ 32 صومعة بطاقة تخزينية تصل إلى 3.5 ملايين طن وهنالك سعي لزيادة هذه الطاقة عن طريق تأهيل صوامع جديدة.
ونقلت صحيفة الوطن عن مدير الصوامع قوله: يوجد خطة لدى الشركة لإنشاء صومعة في ريف دمشق، كانت مقررة في المنطقة الشرقية، إلا أن الظروف الراهنة اقتضت أن تكون في ريف دمشق بسبب الحاجة لزيادة الصوامع في دمشق وريفها.
وبيّن أن هناك توجيهاً من رئيس مجلس الوزراء بالإسراع لإعادة تأهيل صومعة اللاذقية بعد أن تم الإيعاز لنقلها من وصاية وزارة النقل إلى وصاية وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، والآن توجد دراسة ومتابعة من وزارة التجارة الداخلية بالتنسيق مع وزارة النقل من أجل إعادة الصومعة للعمل بالشكل الأمثل وهي تحتاج إلى صيانة كبيرة وسيتم ذلك على حساب الشركة من خلال الخطة الاستثمارية للشركة بعد نقل عائديتها.
وأشار إلى أن الشركة وضعت مشروع إعادة تأهيل صومعة عدرا من أولويات أعمال الإصلاح حيث تعرضت هذه الصومعة لأعمال تخريبية من المجموعات المسلحة أدت إلى إلحاق أضرار كبيرة في الصومعة، فتم رصد مبلغ 700 مليون ليرة من رئاسة مجلس الوزراء لإعادة تشغيل واستثمار الصومعة، كما قامت الشركة بالتعاقد مع الشركة العامة للدراسات والاستشارات الفنية لإعداد الدراسة اللازمة من أجل صيانة الصومعة وإعادتها للعمل، وهناك تدارس بين مؤسسة الإسكان العسكرية وشركة الصوامع لإبرام عقد لوضع الصومعة في الخدمة بعد تنفيذ كل ما يلزم من المؤسسة المذكورة وقريبا سيتم البدء والمباشرة بالعمل في الموقع.
كما تم الانتهاء من ترميم صومعة السبينة التي تعرضت لأضرار جزئية وبكلفة 40 مليون ليرة وعادت للعمل حالياً بكامل طاقتها.
وفيما يخص توسيع الصوامع القائمة أشار الأمين إلى استلام المرحلة الثالثة من مشروع دراسة صومعتي تل بيدر في الحسكة ومعردس في حماة وفق العقد المبرم مع الشركة العامة للدراسات ونسبة الإنجاز المادي 27% واليوم أصبح العمل في طور تدقيق المرحلة الرابعة التي تشكل 56% مع العلم أن الاعتماد المرصود يقدّر بحوال 300 مليون ليرة.
وأوضح أن هذه الصوامع تتركز في المنطقة الشرقية والتي تستوعب صوامعها نحو مليون طن فيوجد في الحسكة ثماني صوامع وفي دير الزور صومعة وفي محافظة الرقة 4 صوامع وفي حلب خمس صوامع وإدلب ثلاث صوامع وحماة اثنتان أما حمص فيوجد فيها ثلاث صوامع وفي طرطوس صومعة واحدة وفي دمشق وريفها ثلاث صوامع أما درعا فيوجد فيها صومعتان وهنالك قسم من هذه الصوامع يصل لحوالى النصف ويتركز في محافظات الرقة وحلب وإدلب ودير الزور خارج الخدمة بسبب الظروف الأمنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *