عراقجي: التخلي عن الاتفاق النووي ممكن.. ولا ثقة بين الأطراف

كشف عباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني في إعلان غير معتاد عن عدم وجود ثقة بين طهران والدول الكبرى، وأن كلا من الطرفين قد يتخلى عن الاتفاق النووي حتى بعد توقيعه.

وقال عراقجي إن الاتفاق الذي تسعى الأطراف للتوصل إليه بحلول 30 حزيران بات وشيكا رغم أن كلا من الطرفين لا يثق بالآخر.

وأَشارعراقجي “القاعدة بيننا هي عدم الثقة، هذا هو الواقع” حسبما نقل عنه التلفزيون الرسمي في نهاية آخر جولة من المحادثات في فيينا مع دول مجموعة “5+1”.

وأضاف “نحن لا نثق بالجانب الآخر مطلقا، وهم لا يثقون بنا كذلك”، مشيرا إلى أن بنود “العودة إلى ما قبل الاتفاق” مهمة بالنسبة لإيران بقدر ما هي مهمة للولايات المتحدة في حال لم يجر الالتزام بالاتفاق.

وتابع “نحن لا نثق بالطرف المقابل، والطرف المقابل لا ثقة لديه، ولذلك فإن كل الترتيبات في الاتفاق ستكون على نحو أن يتمكن أي طرف من العودة إلى ما قبل الاتفاق اذا أحس أن الطرف المقابل ينقض الالتزامات”.

وكشف عراقجي أن نص الاتفاق النهائي سيتألف من وثيقة رئيسية من 20 صفحة إضافة إلى خمسة ملاحق تتألف من 40 إلى 50 صفحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *