كليفلاند يفوز على ووريرز ويعيد الأمور إلى نقطة البداية

يعود كليفلاند كافالييرز إلى ملعبه “كويكن لونز آرينا” اليوم الثلاثاء وهو على المسافة ذاتها من غولدن ستايت ووريرز بعد أن أدرك التعادل 1-1 بالفوز عليه في معقله 95-93 بعد التمديد أول أمس الأحد في المباراة الثانية من سلسلة نهائي دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين.

على ملعب “أوراكل آرينا” حيث لم يخسر غولدن ستايت سوى ثلاث مباريات من أصل 50 خاضها بين جمهوره هذا الموسم، تمكّن ليبرون جيمس ورفاقه في كليفلاند من انتزاع الفوز من معقل فريق المدرب ستيف كور ومنح فريقهم فوزه الأول على الاطلاق في نهائي الدوري، وذلك لأن مغامرته الأولى في مواجهة اللقب عام 2007 انتهت بخسارته أمام سان أنتونيو سبيرز صفر-4.

ويدين فريق المدرب ديفيد بلات بـ”سحب بساط” أفضلية الملعب من غولدن ستايت الذي حصل عليها نتيجة تصدره الترتيب العام خلال الموسم المنتظم، إلى “الملك” جيمس الذي سجل 39 نقطة مع 16 متابعة و11 تمريرة حاسمة وترجم خبرته في الدور النهائي (يخوضه للموسم الخامس على التوالي) من أجل قيادة فريقه الجديد-القديم إلى هذا الانتصار الغالي الذي كان بالإمكان تحقيقه دون الاحتكام إلى شوط إضافي لأنه كان يتقدم 83-72 قبل 3.13 دقائق على نهاية الربع الرابع.

لكن نجم ووريز ستيفن كوري فكّ صيامه عن التسجيل لفترة 18 دقيقة وبدأ انتفاضة فريقه بسلة من خارج القوس ثم أنهاها باختراق تحت السلة، مدركاً التعادل في آخر 7.2 ثوان ما دفع كليفلاند إلى طلب وقت مستقطع وبعده أصبحت الكرة كما العادة بين يدي جيمس الذي واجه دفاعاً شرساً من آندري إيغودالا ما تسبب بفشل محاولته ثم حاول زميله تريستان تومسون أن يتابع الكرة في السلة دون أن ينجح أيضاً، ليحتكم الطرفان إلى التمديد مجدداً بعد أن فاز ووريز باللقاء الأول 108-100 بعد شوط إضافي.

وجاء الشوط الإضافي عقيماً من قبل الطرفين (8-6) ودخل الفريقان إلى آخر 30 ثانية تقريباً وغولدن ستايت في المقدمة 93-92 بعد رميتين حرتين من كوري.

وحاول جيمس أن يسجل سلة الحسم لفريقه لكنه تعرض لاعتراض دفاعي ملفت من درايموند غرين إلا أنّ الكرة بقيت مع الضيوف الذين اختبروا حظهم من خارج القوس عبر جيمس جونز دون أن ينجحوا لكن الكرة سقطت بين يدي الأسترالي ماثيو ديلافيدوفا الذي انتزع خطأ ونجح في ترجمة رميتيه الحرتين ليضع فريقه في المقدمة قبل 10.1 ثوان على النهاية.

وحاول ووريرز الرد قبل فوات الأوان لكن تسديدة كوري لم تصل حتى إلى السلة بعد دفاع لصيق من ديلافيدوفا، وحصل جيمس على المتابعة الدفاعية ما دفع فريق كور إلى ارتكاب خطأ عليه من أجل إيقاف ساعة المباراة لكن “الملك” نجح في ترجمة رمية حرة من أصل اثنتين في آخر 4.4 ثانية.

ولم يكن بإمكان صاحب الأرض الذي برز في صفوفه تومسون (34 نقطة مقابل 19 لكوري) أن يطلب وقتاً مستقطعاً وبدء محاولته الأخيرة من منتصف الملعب بعدما استخدم كور أوقاته المستقطعة، ما أجبر كوري على بدء الهجمة الأخيرة لفريقه من منطقته لكنه اخطأ أيضاً في تمرير الكرة إلى كلاي تومسون ما سمح لايمان شومبرت في اعتراضها ولكليفلاند الذي برز في صفوفه أيضاً الروسي تيموفي موزغوف (17 نقطة مع 11 متابعة) ودجاي آر سميث (13 نقطة)، في إطلاق النهائي من نقطة الصفر قبل الانتقال إلى ملعبه في المباراتين الثالثة الرابعة.

ومن المؤكد أن الفوز على ارضه لن يكون سهلاً أيضاً في مواجهة رجال كور الطامحين لإنهاء موسمهم الرائع بأفضل طريقة وقيادة ووريز إلى اللقب الأول منذ 1975 والرابع في تاريخه (توج به عام 1947 و1956 حين كان الفريق في فيلادلفيا).

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *