الكهرباء: المحطات ستعود للعمل فور تدفق الوقود

أكد المدير العام للمؤسسة العامة لتوزيع الطاقة الكهربائية المهندس مصطفى شيخاني أن “مجموعات توليد الطاقة الكهربائية بحالة جهوزية عالية وستعود للعمل فور انتهاء ورشات وزارة النفط من اصلاح أنابيب نقل الغاز التي تعرضت لاعتداءات ارهابية خلال اليومين الماضيين”.

وأوضح شيخاني في تصريح لـ سانا “إن تعرض أنابيب نقل الغاز التي تغذي محطات توليد الطاقة الكهربائية للتخريب من قبل التنظيمات الإرهابية المسلحة أدى لفقدان كميات كبيرة من الغاز نتج عنه توقف مجموعات توليد الطاقة عن العمل وبالتالي زيادة ساعات التقنين حسب كميات الوقود المتوافرة والمتاحة”.

وحول موضوع ربط بعض الفعاليات مستوى أداء خدماتها بوضع تقنين التيار الكهربائي رأى شيخاني “أن واقع التغذية الكهربائية لم يعد خافيا على أحد” وبالتالي يجب على جميع هذه الفعاليات والجهات تأمين وسائل تغذية بديلة خلال فترات انقطاع التيار الكهربائي.

وبين أن كل المعامل الصناعية والمنشآت التجارية لديها مجموعات توليد احتياطية تقوم بتشغيلها خلال فترة انقطاع التغذية الكهربائية من الشبكة العامة وبالتالي يجب على جميع المرافق الخدمية تأمين بدائل للتغذية الكهربائية في حال انقطاعها مشيراً إلى انه في وزارة الكهرباء أيضا بعض كوات الجباية تنقطع فيها التغذية الكهربائية بسبب برامج التقنين المطبقة “لكنها لم تتوقف عن عمل الجباية واستطاعت الوزارة تأمين بدائل لاستمرار عملها سواء من خلال الطاقة الشمسية أو مجموعات توليد احتياطية وهذا يجب أن تتبعه جميع الجهات العامة وخاصة ضمن ظروف الأزمة”.

واستطاعت وزارة الكهرباء خلال شهر رمضان إعادة جدولة برامج التقنين المطبقة لتكون خلال النهار واستمرار التغذية الكهربائية خلال الفترة المسائية وخاصة في أوقات الفطور والسحور.

وذكرت الوزارة في صفحتها الرسمية على فيس بوك أمس أن زيادة ساعات التقنين الكهربائي في محافظات المنطقة الجنوبية – دمشق وريفها والسويداء ودرعا والقنيطرة – ناجمة عن اعتداء ارهابي استهدف خط الغاز المغذي لمحطات توليد الطاقة الكهربائية ما أدى الى توقف بعضها عن العمل.

ويتعرض قطاع الكهرباء لاعتداءات ارهابية متواصلة منذ بداية الأزمة التي تواجه سورية وقدر شيخاني في تصريح لـ سانا في أيار الماضي خسائر قطاع الكهرباء جراء الأزمة بنحو 400 مليار ليرة سورية.

 1 total views

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *