اجتماع موسع لمكتبي الإعداد والنقابة الفرعيين في فرع جامعة تشرين

عقدت هيئتا مكتبي الإعداد والنقابات في فرع جامعة تشرين لحزب البعث العربي الاشتراكي اجتماعاً استثنائي موسعاً برئاسة الرفيق الدكتور جورج اسبر.

وخصص الاجتماع لعرض مضامين خطاب الرفيق الأمين القطري للحزب في لقائه مع المنظمات الشعبية والنقابات المهنية وغرف الصناعة والتجارة والزراعة والسياحة ووضع خطة عمل لترجمتها وتطبيقها على أرض الواقع عملا بتوجيهات القيادة.

وقد وجه الرفيق رئيس المكتب التحية لأرواح شهداء الوطن ولأبطال الجيش العربي السوري مشيداً بتضحياتهم وبطولاتهم وبوعي شعبنا وحكمة قيادتنا وعلى رأسها الرفيق الأمين القطري للحزب السيد الرئيس الدكتور بشار الأسد .

وأشار الدكتور رئيس الهيئة إلى الأهمية الخاصة للخطاب نظراً لما يتصف به من شفافية ومصداقية وعمق وتحليل دقيق للواقع، ورسم للخطوط العريضة لمستقبل سورية، وأكد أن هذا الخطاب التاريخي يضاف إلى خطب وكلمات السيد الرئيس التي أصبحت تشكل مخزوناً وطنياً تزيد السوريين إيمانا بقضيتهم ووحدتهم والتفافهم حول قيادتهم الحكيمة ويعزز قناعاتهم بالتصدي لأعداء الوطن والأمة وأعداء الإنسانية من المنظمات الإرهابية التكفيرية ومن يدعمها، كما يعكس الخطاب الثقة المتبادلة بين القائد والشعب، والأمل بالنصر.

وأكد الرفيق الدكتور اسبر على ضرورة إقامة ندوات ومحاضرات في الجامعة لتوضيح مضامين الخطاب واختيار بعض عناوين المحاضرات التي يمكن أن تقام في الجامعة، وتخصيص جلسة ملتقى البعث للحوار القادمة للحديث عن هذا الخطاب الهام ومضامينه.

وركزت مقترحات أعضاء الهيئة على ضرورة تكريس الفهم الصحيح للانتماء الوطني، وترسيخ القيم والمبادئ الوطنية الجامعة الموحدة من خلال جهد وطني شامل تشارك فيه الوزارات والمؤسسات والهيئات الرسمية والأهلية وفق استراتيجية متكاملة تستهدف جميع الشرائح والفئات العمرية في المجتمع السوري، وضرورة تعزيز المصطلحات التي تناسب مجتمعنا وثقافتنا وقيمنا الأصيلة والابتعاد عن استخدام المصطلحات الوافدة الغريبة على هذا المجتمع  في وسائل الإعلام الوطني وفي منابرنا الثقافية ولقاءاتنا الحوارية ، وتعزيز فكرة المواطنة والهوية الوطنية انطلاقا من قول الرئيس أن الوطن لمن يدافع عنه ، والعمل على تفعيل الإعلام  الالكتروني بما يؤدي إلى زيادة الوعي بخطورة الحرب الإعلامية والنفسية التي يشنها أعداء الوطن، وسبل مواجهة هذه الحرب، وتعزيز ربط الجامعة بالمجتمع من خلال إقامة ورشات عمل تعمل على رفع الوعي لدى الطلاب ، ونشر ثقافة المقاومة، كما تم التأكيد على أن إعادة الإعمار يجب أن تتم بخبرات وطنية وصديقة. وفي الختام تم الاتفاق على وضع خطة عمل لترجمة الخطاب والعمل بمضمونه ، وتعميم الأفكار الهامة الواردة فيه بشتى السبل على طلبة الجامعات.

 

قسم الإعلام – فرع الجامعة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.