المعلم: بعض المساعدات التي تقدم لسورية تهدف إلى خدمة سياسات مقدميها

استقبل وليد المعلم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية والمغتربين صباح اليوم ستيفن أوبراين وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية والوفد المرافق.

وأوضح المعلم خلال اللقاء حرص الحكومة السورية على تلبية الاحتياجات الأساسية لشعبها الصامد الذي يواجه معركة مصيرية ضد الإرهاب التكفيري المدعوم من دول وقوى أصبحت مكشوفة وتعمل لتدمير الإنجازات الحضارية والتاريخية للشعب السوري.

وأشار المعلم إلى أن: «بعض الولاءات للعاملين في المجال الإنساني أثرت على التعاون بين الحكومة السورية والأمم المتحدة في المرحلة السابقة والتي يجب الكف عنها لأنه اتضح بالمعطيات والوقائع أن الكثير من المساعدات التي قدمت لسورية كانت تهدف إلى تقديم خدمات لبرامج تلك الدول والقوى وأدواتها أكثر مما قدمته للشعب السوري حقيقة».

من جانبه قال أوبراين أن: «زيارته تهدف إلى تكوين تصور واقعي لاحتياجات الحكومة السورية والوضع على الأرض وجهودها للاستجابة لاحتياجات الشعب السوري وتقديم المساعدات الإنسانية له وأن ذلك هو هدفه وليس التسييس وأنهم على استعداد للتعاون مع الحكومة السورية».

حضر اللقاء الدكتور فيصل المقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين وأحمد عرنوس مستشار الوزير وعنفوان النائب مدير إدارة المنظمات الدولية والمؤتمرات ويعقوب الحلو المنسق المقيم للأمم المتحدة بدمشق وأعضاء الوفد المرافق لأوبراين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *