أول عملية زرع “رحم” تعطي الأمل لملايين السيدات المصابات بـ”العقم”

 

كشف تقرير نشرته صحيفة “نيويورك تايمز الأمريكية”، أنه قريبا ستتم زراعة رحم بالولايات المتحدة، حيث إن الجهاز “الرحم” الذي يعد نادرا أن يؤخذ من متبرع، تم الحصول عليه، ويتوقع الجراحون في جامعة كليفلاند كلينينك أن زراعة الرحم تجري لأول مرة في الولايات المتحدة، ومن خلالها يتم الحمل.

وأكد التقرير أن زراعة الرحم تعد فرصة جيدة للنساء اللاتي أزلن الرحم نتيجة لضرر به أو لم يكن لديهن رحم، ولكن الزراعة تكون مؤقتة وتتم إزالته بعد إنجاب طفل أو اثنين، لأن الأدوية المضادة لرفض الجسم للرحم ستتوقف.

وأوضح التقرير أن ثماني سيدات بدأن تحضير أنفسهن على أمل أن يتم اختيارهن لزراعة الرحم، وقالت إحداهن وهي تبلغ من العمر 26 عاما أنها تريد أن تمر بتجربة الحمل عن طريق زراعة الرحم، حيث إنها ترغب في المرور بأعراض الحمل كغثيان الصباح وآلام الظهر وتورم القدمين.

ووفقا للتقرير أن السويد هي البلد الوحيدة التي تم الانتهاء بها من زراعة الرحم بنجاح، في جامعة غوتنبرغ، وتم أخذه من متبرع حي، حيث إن تسعة من النساء منهن أنجبن أربعة أطفال لأول مرة في أيلول العام الماضي، وكان أطفالهن بصحة جيدة.

وقال الدكتور Tzakis، إن النساء اللاتي يحصلن على زرع الرحم سوف تكون حالتهن الصحية جيدة، وقال إنه كان متفائلا بأن معدلات المضاعفات ستكون منخفضة جدا، لكن سيكونن أكثر عرضة لبعض المضاعفات كتسمم الحمل أو ارتفاع ضغط الدم وأطفالهن سيكونون أصغر حجما، لكن ليس معروفا إذا كان سبب ذلك الأدوية أو الأمراض الكامنة التي أدت إلى الزراعة.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *