كورتز يؤكد ضرورة القضاء على الإهارب في سورية والعراق وليبيا

 

أكد وزير الخارجية النمساوي سيباستيان كورتز، في حديث لصحيفة “الكرونه تسايتونغ” النمساوية، ضرورة محاربة الإرهاب في سورية والعراق وليبيا والقضاء عليه بكل السبل واتخاذ خطوات منهجية لمنع تمدده إلى أوروبا عبر تنسيق وتعاون أمني أوروبي ومحاربة الفكر الإرهابي المتطرف.

 

ورأى كورتز أن ” الإسلام السياسي يشكل خطراً على المجتمع باعتباره القاعدة الاساسية التي ينطلق منها الفكر المتطرف والنزعات الإرهابية ” مشيراً إلى أن القضاء على الإرهاب عبر ضرب تنظيم “داعش” سيحقق الأمن والآمان للقارة الأوروبية.

 

وأشار كورتز إلى أنه لا يمكن تجاهل مغادرة أكثر من “5000” إرهابي أوروبا إلى سورية منذ سنوات للانضمام إلى التنظيمات الإرهابية هناك ولا يمكن الوقوف وقفة المتفرج إزاء ذلك الرقم الجنوني مؤكداً أهمية وجود تنسيق أوروبي لمواجهة الإرهابيين ومنتقدا في الوقت ذاته الكثير من الأطراف النمساوية والأوروبية التي لم تأخذ خطر الإرهاب في الشرق الأوسط بشكل جدي بذريعة البعد الجغرافي متناسين ” أننا نعاني اليوم من تبعات الإرهاب”.

 

وطالب باغلاق جميع رياض الاطفال في النمسا والتي لا تراعي القوانين والقواعد التي اسست بموجبها وتقوم بالتحريض على “التطرف والجهاد ” ونبذ المجتمع الآخر وتشكل مرتعاً يعلم الأطفال التطرف والتكفير رغم تلقي تلك المدارس مساعدات تشجيعية مساهمة من الحكومة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *