الرفيق الهلال من خان طومان: فصائل الحماية الذاتية أثبتت حساً وطنياً

أكد المهندس هلال الهلال الامين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي أهمية فصائل الحماية الذاتية بوصفها رديفا للجيش والقوات المسلحة الذي يسطر الانتصارات ضد الارهاب على كامل أرض الوطن.
ولفت الهلال خلال تخريج الدورة الثانية لفصائل الحماية الذاتية على مستوى المحافظة الى أن “المنتسبين لهذه الفصائل أثبتوا حسا وطنيا عاليا ولم يرضوا لانفسهم الا أن يكونوا جنبا الى جنب مع الجيش والقوات المسلحة الذي يحقق الانتصارات على الارهاب وداعميه على امتداد مساحة الوطن”.
وأثنى الهلال على جهود الضباط المدربين الذين زودوا المشاركين في الدورة بالمعلومات النظرية والمهارات العملية التي رفعت جاهزيتهم لاداء مهامهم الوطنية في مختلف الظروف.
وقدم الخريجون البالغ عددهم /381/ شخصا فقرات تضمنت مهارات على استخدام الاسلحة الفردية تلاها بيان عملي تضمن محاكاة لعملية التصدى لمحاولة تسلل ارهابيين لاحدى المنشات واخر عن تطهير أحد المباني من الارهابيين وجسدت العروض مدى شجاعة المشاركين وما يمتازون به من مهارات اكتسبوها خلال الدورة.
من جانبهم أشار عدد من المشاركين في الدورة الى أنهم انتسبوا الى فصائل الحماية الذاتية بشكل طوعي واندفاع ذاتي رغبة منهم في مؤازرة الجيش العربى السورى والمساهمة الفاعلة في تحقيق النصر على التنظيمات الارهابية ولحماية أحيائهم وقراهم والمنشات العامة والخاصة داعين المواطنين كافة للمبادرة للانتساب لفصائل الحماية الذاتية لان الوطن يستحق من ابنائه كل تضحية وفداء.
من جانب اخر زار الهلال اليوم عددا من النقاط العسكرية العاملة في منطقة خان طومان بريف حلب الجنوبى التى أعاد اليها الجيش العربى السورى بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية الامن والاستقرار.
ونوه الهلال ببطولات رجال الجيش التى انهارت أمامها تحصينات التنظيمات الارهابية ومكبرا فيهم تصميمهم على متابعة معركة العزة والكرامة ضد الارهاب وداعميه حتى تطهير كامل تراب الوطن.
حضر تخريج الدورة وشارك في الزيارة كل من المهندس عماد خميس عضو القيادة القطرية للحزب وزير الكهرباء والدكتور عبد الناصر شفيع عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب الفلاحين والدكتور محمد مروان علبى محافظ حلب وأحمد صالح ابراهيم أمين فرع حلب للحزب ومحمد الصالح وعماد الدين نسيمى عضوا قيادة فرع حلب للحزب وعدد من المعنيين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *