كوساتشوف: محادثات لافروف وكيري فرصة لاستقرار الأوضاع في سورية

قال قسطنطين كوساتشوف رئيس لجنة العلاقات الدولية في مجلس الاتحاد الروسي إن محادثات وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الأمريكي جون كيري التي جرت أمس في موسكو واستغرقت ساعات طويلة “تتيح الأمل في تحقيق استقرار الأوضاع في سورية”.

وأضاف كوساتشوف في تصريح له اليوم إنه “لم يتم الإعلان عن تفاصيل المحادثات بين لافروف وكيري ولكن ليس هناك أدنى شك في أنه ارتسم الخط الذي طال انتظاره لتطور العلاقات بين بلدينا باتجاه التعاون الفعلي في مسار آخر هو العمل المشترك لاستقرار الوضع وإيجاد حل سياسي للأزمة في سورية”.

وأشار البرلماني الروسي إلى أن المحادثات الروسية الأمريكية تدل على إمكانية وضع برنامج عمل مشترك بين موسكو وواشنطن لافتا إلى أن ما جرى “لا يشكل تقدما كبيرا بعد ولكنه يقدم فرصة لتحقيق مثل هذا التقدم”.

وأكد كوساتشوف أن روسيا لم تتصرف ولا يجب أن تتصرف على نحو يثير الشكوك في عزيمتها الصلبة للدفاع عن مصالحها القومية ولكنها تعمل مع ذلك بما يخدم المصالح الجماعية مشددا على أنه “إذا كانت لدى الأمريكيين أوهام بإمكانية تقديم مصالحهم الخاصة كمصالح جماعية فإن هذه الأوهام لن تتحقق لأن وقائع الأزمتين في أوكرانيا وسورية برهنت على أن روسيا أقوى من أي حملات دعائية ويجب على غطرسات القطب الواحد أن تخلي الطريق أمام اعتبارات السياسة الواقعية وبما يخدم مصالح العالم بأسره”.

وكان وزيرا الخارجية الروسى سيرغي لافروف والأمريكي جون كيري عقدا مباحثات مطولة في موسكو أمس حيث أكد لافروف في ختامها أن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على محاربة تنظيمي “داعش” و”جبهة النصرة” الإرهابيين بلا هوادة وبذل كل الجهود الممكنة من أجل مواصلة الحوار السياسي لحل الأزمة في سورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *