ريف دمشق: المرحلة القادمة للعمل الميداني والتركيز على «المياه والطرق»

تركزت مداخلات رؤساء مجالس المدن والبلدات والبلديات في محافظة ريف دمشق خلال اجتماع مع المحافظ المهندس علاء منير إبراهيم، على رفع سوية الخدمات المقدمة للمواطنين وخاصة الكهرباء والمياه والطرقات والصرف الصحي وعمليات الدعم الإغاثي للمهجرين والمحتاجين.

وأكد ابراهيم إن الحكومة تولي محافظة ريف دمشق الاهتمام الكبير وستقدم لها الدعم اللازم، واعدا بمتابعة المواضيع المطروحة من خلال العمل التشاركي وخلق حالة من الانسجام مع المؤسسات الخدمية والمواطنين، حيث سيتم عقد اجتماع موسع قريبا مع مديري المؤسسات الخدمية والإنشائية والاجتماعية، لمناقشة القضايا المتعلقة بالخدمات ووضع رؤية سريعة لمعالجتها.

وشدد محافظ ريف دمشق على أهمية معالجة المشاكل والصعوبات التي تتعرض لها بعض الوحدات الإدارية وتطبيق قانون مخالفات البناء ومعالجة واقع المنشآت الصناعية المخالفة، حسب الأنظمة والقوانين ومراقبة صناعة الرغيف وتحسين جودته والاستمرار في رفع سوية النظافة ونسبة جباية الواردات من قبل البلديات.

ودعا ابراهيم إلى معالجة التراخيص الإدارية للمحال التجارية وتنظيم شؤون العاملين المنقولين من مناطق ومحافظات أخرى، والعمل على إخلاء المدارس الجاهزة للاستثمار من المهجرين بعد تأمين الأماكن البديلة لهم ومتابعة تنفيذ برامج الأعمال الإغاثية من قبل اللجنة الفرعية للإغاثة بالمحافظة.

وأكد المحافظ أن المرحلة القادمة ستكون مرحلة الأعمال الميدانية والتركيز على مشاريع المياه والطرقات والخدمات العامة مشيرا إلى أنه سيتم مكافأة العاملين النشيطين ومحاسبة المقصرين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *