جمعية المستهلك: التصدير قد يرفع سعر لحمة الخروف

قال أمين سر جمعية حماية المستهلك بدمشق أن قرار وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية بتصدير 6 آلاف رأس غنم في الأسبوع سيكون له تأثير مباشر في كمية العرض من لحوم الخروف وبالتالي ارتفاعات سعرية للمادة.
و كشف أن التأثيرات ستكون تدريجية وغير حادة لأن مسألة التصدير ليست مفاجأة وأن هناك حالة مستمرة من تهريب الأغنام بشكل شبه يومي إلى لبنان ومنه إلى بعض الدول الخليجية وأهمها السعودية وبيّن أنه يتم شحن الأغنام براً إلى بيروت ومنها إلى السعودية بالطائرة حيث تصل أجور الطائرة لنحو 30 ألف دولار.
واضاف رئيس جمعية اللحامين بدمشق أدمون قطيش الذي أكد ظاهرة تهريب الأغنام إلى بيروت عبر نقل الأغنام أولاً إلى حماة ومنها إلى لبنان مبيناً أن سعر كيلو الخروف «الحي» يصل إلى لبنان بنحو 1900 ليرة بينما في دمشق بحدود 1300 ليرة كما اعتبر قطيش أن قرار التصدير لن يسهم في ارتفاعات سعرية كبيرة لمادة لحوم الخروف لكونها متوافرة ولا يوجد إقبال كبير عليها بسبب ارتفاع سعرها وعدم قدرة العديد من المواطنين على شرائها إضافة إلى وجود بدائل مثل لحوم الفروج واللحوم المجمدة وغيرها وهي أقل ثمناً وتلبي رغبة العديد من المستهلكين.
و أوضح قطيش أن أجور نقل وشحن الأغنام من منطقة الجزيرة إلى دمشق ومجمل التكاليف التي يتحملها الناقل على الطريق تسهم في سعر كيلو الخروف الحي بمقدار 300 ليرة ويرى أنه لا بد من وجود آلية أقل كلفة وفي عملية نقل وجلب الأغنام من المحافظات الشرقية لتخفيف النفقات وبالتالي تخفيض سعر لحوم الخروف بالعاصمة.
واضاف اللحام أن مثل هذه القرارات تتم بالتنسيق مع وزارة الزراعة التي لا تسمح بمثل هذا القرار إلا بعد معرفتها بعدم وجود تأثير سلبي في القطيع حيث عادة ما يراعى حجم الأغنام المسموح بتصديرها والمدة الزمنية مع عدد الولادات والزيادة الطبيعية للقطيع إضافة إلى حجم احتياجات السوق المحلية من المادة مع مراعاة مصلحة المربي أيضاً ما يسهم إيجاباً في زيادة التربية، إضافة إلى أن عملية التصدير توفر جزءاً من القطع الأجنبي المهم والضروري لدعم الاقتصادي حالياً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *