روحاني خلال لقاءه عباس: دعم إيران لسورية بالقضاء على الإرهاب سيستمر

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال لقائه اليوم رئيسة مجلس الشعب الدكتورة هدية عباس استمرار دعم إيران لسورية في مكافحة الإرهاب وإرساء الأمن والاستقرار في المنطقة.

وقال روحاني خلال اللقاء الذي حضره السفير السوري في طهران الدكتور عدنان محمود والوفد المرافق.. “نحن على ثقة بأن النصر النهائي سيكون حليف الشعب السوري ونأمل بأن يثمر سريعا الحوار السوري بين الحكومة السورية والمعارضين الملتزمين باستقلال وارادة الشعب السوري للوصول إلى حل سياسي واتفاق شامل يتضمن إرادة الشعب ومشاركة جميع مكونات الشعب السوري”.

وأشار روحاني إلى أن “الشعب السوري يمر الآن بمرحلة صعبة ويخوض اختبارا تاريخيا شاقا” مضيفا.. “إنه من الممكن أن يواجه أي شعب مصاعب في تاريخه إلا أن ما يبقى خالدا في التاريخ هو كيفية صمود الشعب أمام المشاكل وجديته في إنهائها بالحكمة والوحدة”.

وأضاف روحاني.. أن “هنالك الآن حربا ظالمة مفروضة على الشعب السوري من جانب الجماعات الارهابية التي لا تلتزم بأي مبادئ أخلاقية وإنسانية وأن صمود ومقاومة هذا الشعب امام الارهاب في الظروف الصعبة خلال الاعوام الخمسة الاخيرة جديران بالاشادة”.

وأعرب روحاني عن الأسف لأن الكثير من الدول الاسلامية في المنطقة تعاني اليوم من مؤامرات الاعداء وأن الشعوب في مختلف المناطق منها اليمن والعراق وسورية وليبيا وأفغانستان تواجه ظروفا صعبة ومشاكل كبيرة موضحا أن إيران ملتزمة بمبادئها وترى من منطلق أن الإرهاب مشكلة كبرى للمنطقة والعالم أنه يجب دعم الشعب السوري كي يتمكن من طرد الارهاب من بلاده ولا طريق للدول الاخرى أيضا غير هذا الطريق لمكافحة الإرهاب.

وأشار روحاني إلى أن الإرهاب وتدخلات القوى الدولية في الشؤون الداخلية للدول الاخرى مؤامرة من جانب الأعداء والسبب في المشاكل بالمنطقة وأن إيران تعد صون وحدة الاراضي والسيادة الوطنية لجميع الدول ومنها سورية مبدأ اساسيا وترى من مسؤوليتها المساعدة في مسار مكافحة الارهاب وإرساء الأمن والاستقرار وتعتقد بأن تغيير الحدود لا يخدم مصلحة المنطقة أبدا معتبرا أن “الأولوية الاهم اليوم في سورية هي ايصال المساعدات الانسانية الى الشعب السوري”.

ووصف روحاني العلاقات الودية والاخوية بين الشعبين الايراني والسوري بأنها ذات جذور عريقة مؤكدا ضرورة تطوير وتعزيز وترسيخ العلاقات الشاملة وتوسيع المشاورات حول القضايا الاقليمية والدولية.

ولفت روحاني إلى أهمية تنمية ودعم العلاقات البرلمانية الودية والوثيقة بين مجلس الشورى الايراني ومجلس الشعب السوري.

من جانبها أعربت الدكتورة عباس عن سرورها لهذا اللقاء وقالت.. إن العلاقات بين إيران وسورية تاريخية وودية واخوية ونسعى إلى تطوير وتعزيز العلاقات الشاملة بين البلدين.

واستعرضت الدكتورة عباس الأوضاع في سورية مؤكدة أن الشعب السوري هو المرجع الوحيد الذي يمكنه اتخاذ القرار حول مستقبل بلاده ولو أرادت القوى الكبرى وأمريكا دعم الشعب السوري فعليها بذل الجهود في سياق وقف الارهاب الذي يشكل خطرا على العالم ايضا.

وأشادت رئيسة مجلس الشعب بدعم ووقوف ايران الى جانب الشعب السوري في مكافحة الارهاب مضيفة.. “رغم مؤامرات الاعداء كانت إيران على الدوام داعمة كبرى للشعب السوري في جميع المجالات”.

وكانت رئيسة مجلس الشعب بدأت صباح أمس زيارة رسمية إلى طهران على رأس وفد برلماني تلبية لدعوة رسمية من رئيس مجلس الشورى الإيراني لإجراء مباحثات مع المسؤولين الإيرانيين بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك.

Siwar Deeb

سوار ديب - سوري الجنسية من مواليد دمشق 1988، أعمل كمصور صحفي و محرر من العام 2009، حاصل على اجازة في إدارة الأعمال من جامعة البعث في مدينة حمص السورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *