أردوغان يعاقب “الائتلاف”.. بالبيع!

في معلومات خاصة حصلت عليها البعث ميديا أن ما يسمى بـ”الائتلاف المعارض” يعيش حالة من الهستيريا والانقسام بين قياداتها الرئيسية على خلفية الموقف التركي من الأحداث في مدينة حلب، ومجمل التطورات السياسية التي تشهدها المنطقة، وحالة التهميش الكبير الذي يتم التعاطي بها معهم داخل أروقة الدبلوماسية التركية، ما دفع بعض قادته البارزين إلى التلويح بإعادة النظر بالعلاقة مع أنقرة.. والبحث عن خيارات أخرى، فيما ذهبت بعض القيادات إلى الدعوة لإجراء نقد لمجمل تجربة العمل في الائتلاف.
وتقول “قيادات” من داخل الائتلاف أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان باعهم مقابل حصوله على مكاسب اقتصادية كبيرة من إيران وروسيا (خط الغاز الروسي التركي).
ويضيف هؤلاء أنه مع حسم الجيش العربي السوري للمعارك في حلب انكشف الدور الكبير الذي لعبه أردوغان في التخلي عنهم، لا بل والمساومة عليهم، وهذا بدا واضحاً من خلال الاتفاق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على عقد لقاءات في مدينة أستانة الكازخية دون أن يأخذ رأيهم أو حتى يطلعهم على الموقف.. حيث تفاجأ أعضاء الائتلاف المتواجدين في اسطنبول بالطرح التركي، وكأنهم غير معنيين بالأمر.
وتقول المصادر أن السبب في تجاهل أردوغان للائتلاف مرده إلى موقف قياداته من الانقلاب الفاشل في تموز الماضي حيث بقوا أكثر من خمسة أيام دون تقديم التهنئة له على فشل الانقلاب، ووفق المصدر فإن هذه الشخصيات كانت تمني النفس في وصول القادة العسكريين إلى كرسي الرئاسة والإطاحة بأردوغان خارج القصر الرئاسي التركي.
ولكن فشل الانقلاب وضعهم بين نارين الأول: بترك أردوغان وتحمل نهاية الدعم، والثاني هو القبول برد فعل أردوغان على دعمهم الانقلاب وتحمل عواقب غضبه.

البعث ميديا || خاص – سنان حسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *