المبعوث الأممي يدعو الدول الضامنة للحفاظ على نظام وقف الأعمال القتالية في سورية

دعا المبعوث الدولي الخاص إلى سورية ستافان دي ميستورا، يوم السبت، كلا من روسيا وإيران والنظام التركي إلى بذل “جهود طارئة” للحفاظ على نظام وقف الأعمال القتالية في سورية.

يشار إلى أن تنظيم “جبهة النصرة” الإرهابي والمجموعات الإرهابية الأخرى المنضوية تحته قامت بتصعيد واضح وهجمات إرهابية على الأحياء السكنية في مدينة دمشق تزامن مع الجولة الخامسة للحوار السوري السوري في جنيف كما شهدت محافظة حماة هجمات إرهابية شاركت فيها عدة تنظيمات تحالفت مع “جبهة النصرة” منها “جيش العزة” و”جيش النصر” و”فيلق الشام” وهي ليست المرة الأولى التي يتزامن فيها تصعيد الإرهابيين مع أي مبادرة سياسية أو جولة محادثات في جنيف.

وذكرت “ا ف ب” أن دي ميستورا وفقا لبيان صادر عن مكتبه الإعلامي وجه رسائل إلى “كل من وزراء خارجية إيران وروسيا وتركيا ناشدهم فيها بذل جهود طارئة للحفاظ على نظام وقف إطلاق النار في سورية”.

وأشار البيان إلى أن الجهود المشتركة لإيران وروسيا والنظام التركي لضمان استمرار وقف الأعمال القتالية “ضرورية لتحسين الظروف على الأرض والمساهمة في ضمان بيئة مساعدة لعملية سياسة مثمرة” في جنيف.

واعتبر دي ميستورا أن “تزايد الخروقات خلال الأيام الماضية يقوض نظام وقف إطلاق النار” ويؤثر سلبا على” زخم العملية السياسية” المستمرة في جنيف.

وبدأت أمس في جنيف رسميا الجولة الخامسة من الحوار السوري السوري بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية والوفود الأخرى حيث أكد رئيس الوفد الدكتور بشار الجعفري بعد لقائه مع دي ميستورا أمس أن جلسة المحادثات ركزت على موضوع مكافحة الإرهاب وخاصة في ضوء العمليات الإرهابية التي تستهدف حاليا ريفي دمشق وحماة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *