بحث الفرص الاستثمارية المتوفرة في القطاع الصناعي أمام الشركات الصينية

 1 total views

بحث وزير الصناعة المهندس أحمد الحمو مع وفد جمعية الرابطة العربية الصينية الفرص الاستثمارية المتوفرة في القطاع الصناعي أمام الشركات الصينية الراغبة بالعمل والاستثمار في سورية والمشاركة في إعادة تأهيل الشركات والمنشآت الصناعية التي تعرضت للتدمير نتيجة الاعتداءات الإرهابية.

وعرض وزير الصناعة للوفد الضيف المجالات التي يمكن للشركات الصينية الاستثمار فيها والتي تتركز في صناعات الاسمنت والزجاج والاجر الرملي والبازلت وإنتاج الخلايا الكهروضوئية وما يتعلق بصناعات الطاقات المتجددة واستثمار المواد الأولية المتوفرة في سورية والصناعات الغذائية والدوائية، لافتا الى وجود اتفاقات وتفاهمات ومشاريع عقود مع العديد من الشركات الصينية التي من المزمع أن تنفذ أو تستكمل مشاريع أخرى في سورية.

ولفت الحمو إلى أن مشاركة الشركات الصينية في عملية النهوض بالقطاع الصناعي في سورية مرحب بها، مبينا وجود الأطر التشريعية الناظمة لعملية الاستثمار وضمان حقوق المستثمرين إلى جانب التسهيلات والإعفاءات المقدمة من الحكومة حسب خصوصية كل مشروع الى جانب وجود اماكن آمنة في الكثير من المناطق التي يمكن إقامة مشاريع ناجحة فيها.

وأشار وزير الصناعة إلى أهمية قيام الجمعية بنقل الصورة الحقيقية وواقع الاستثمار والفرص الاستثمارية الكثيرة في القطاع الصناعي للشركات الصينية والقيام بدور الوسيط في تذليل العقبات التي قد تنشأ في جميع مراحل العمل المشترك بين الشركات السورية ونظيراتها الصينية.

من جهته أكد رئيس وفد الرابطة العربية الصينية شن يونغ اهتمام الشركات الصينية في الدخول باستثمارات جديدة وحرصها على المساهمة في عملية تطوير القطاع الصناعي في سورية، لافتا إلى أن الرابطة لديها علاقات وطيدة مع 200 شركة من كبرى الشركات الصينية والتي تنفذ مشاريعها على مستوى عال.

وكشف يونغ أن الرابطة تعتزم إقامة مؤتمر استثمار سوري صيني في بكين خلال الفترة القادمة، مشيرا إلى أنه من المهم الترويج لهذا المؤتمر من قبل الحكومة السورية وتقديم قوائم بالمشاريع والفرص الاستثمارية في جميع القطاعات والمحفزات والتسهيلات من أجل دفع الشركات الصينية للإقبال على الاستثمار في سورية.

بدوره أكد أمين الرابطة تشن شن خوي أن الهدف الرئيس من هذه الزيارة هو نقل الصورة الحقيقية للشركات الصينية عن الفرص الاستثمارية المتوفرة في سورية وتوفير قوائم بالمشاريع وضمانات الاستثمار وسياسات الدعم والتسهيلات المادية وغيرها من المحفزات لاستقطاب الشركات الصينية للعمل في سورية ومساعدتها في مرحلة إعادة الإعمار في جميع المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *